صور العدوان التركي صور الدمار صور المظاهرات المنددة للعدوان في اوروبا  المساعدات الانسانية
شهداء العدوان التركي على عفرين مقالات عن العدوان متفرقات واحصائيات

 

كنوز عفرين الاثرية تتعرض للدمار من قبل العدوان التركي
بقلم: Rozad Ali

تتعرض منطقة عفرين منذ العشرين من شهر كانون الثاني لقصف وحشي مكثف وبمختلف أنواع الذخائر المحرمة دوليا من قبل القوات الجوية والبرية للدولة التركية. يجري ذلك وسط صمت دولي مشين، يعكس الواقع المزري لما آلت إليه العلاقات الدولية، ومدى الالتزام بالمواثيق والعهود الأممية التي تلزم الدول بالحفاظ على حياة المدنيين وممتلكاتهم، وكذلك حماية التراث والتاريخ الإنساني.
يبدوجليا أن الهدف الأساسي من القصف ومحاولة الاجتياح، ليس حماية (أمن تركيا) كما تدعي الحكومة التركية، بل هو تدمير البنية التحتية وكل ما تتميز بها منطقة عفرين من سكان ولغة وبيئة وثقافة وآثار وتاريخ. فطائرات ف 16 لقوى العدوان التركي ودباباتها ومدافعها التي لا تهدأ ليلا ونهارا, لا تستهدف المدنيين الامنين ومساكنهم وممتلكاتهم فحسب، بل تستهدفت ولاتزال المواقع الاثرية في كافة أرجاء المنطقة. تلك المواقع التي تعود الى الحضارات القديمة التي ظهرت في المنطقة منذ آلاف السنين. وهي في معظمها مواقع موثقة لدى منظمة الأمم المتحدة للثقافة والعلوم (يونيسكو)، وكذلك لدى دوائر الاثار السورية كوماق في منهى الأهمية في سوريا الشرق الاوسط.
فقد أكدت المصادر الميدانية وبالصور، أن مواقع أثرية عديد من نواحي عفرين تعرضت، ولا تزال تتعرض يوميا لقصف مركز ومتعمد من قبل القوات الجوية التركية، رغم انها تقع بعيدا الأماكن التي تعتبرها الدولة التركية مواقع عسكرية مستهدفة.
فقد دمر القصف بالطائرات الحربية أجزاء واسعة من معبد وآثار (تل عين) الذي يعود تاريخه الى أكثر من ثلاثة آلاف عام. كما قصفت ولاتزال بعنف وباستمرار مواقع عديدة أخرى مثل: قلعة سمعان، نبي هوري، غوبه لي، تل جنديريس، ديرمشمش، ته قل كي، باسوفان، معظم آثار جبل سمعان (ليلون)، قلعة جان بولات على جبل (برصايا Parsκ )، وغيرها العديد من المواقع التي تعود الى حضارات مختلفة كالهورية والحثية والارامية واليونانية والبيزنطية، إضافة إلى أماكن العبادة والاديرة والكنائس الاثرية التي تعتبر بحق كنزا إنسانيا رائعا. في الوقت عينه حافظت فيها الإدارة الذاتية في منطقة عفرين، وفي هذه الظروف الأمنية العصيبة، على جميع تلك المواقع الاثرية وحمتها من العبث ولصوص الآثار. وهناك توجس وخوف كبير، بأنه عدا عن التدمير شبه الممنهج من قبل قوى العدوان التركي لتلك ا لمواقع الاثرية، هناك خطر حقيقي ستشكله الميليشيات المتشددة التي ترعاها الدولة التركية وتزجها حاليا في معارك العدوان على عفرين، من أن تقدم على نهب وتدمير ما بقي سالما من تلك الكنوز الاثرية التي لاتقدر بثمن.

فقد اثبت العدوان التركي على آثار منطقة عفرين، أن سلوك وفكر القيادة التركية الحالية قريب الى حد كبير من سلوك ونمط تفكير الجماعات الإرهابية التكفيرية من تنظيمي الدولة الإسلامية الإسلامية (داعش) وجبهة النصرة وغيرها من مثيلاتها. فتدمير آثار وتماثيل قديمة من قبل الجيش التركي تعيد الى الاذهان أعمال (داعش) في تدمر السورية وفي نينوى العراقية. في حين حافظ سكان في منطقة عفرين عليها طوال مئات السنين على تلك الآثار دون مساس. وذلك يشير بوضوح الى الادعاءات الكاذبة بتجنبها البنية التحتية والمراكزالسكنية، وتؤكد للمرة تلو الأخرى، بأنها لاتزال تحكم بعقلية (ارطغرل) وسلاطين آل عثمان. وبانها معادية لكل ما يمت الى المدنية والثقافة والحضارة بصلة بأي صلة حقيقية. وكل ما يدعيه ويتقول به رئيس الدولة التركية م.ط. أردوغان يوميا بمناسبة وبدون مناسبة حول القيم والمبادئ ومد يد العون (لاخوانه المسلمين) في العالم، ومحاربة (الإرهاب الكردي)، ما هي إلا اقوال مفضوحة، وباتت مكان تندر وسخرية لدى أوساط واسعة من الرأي العام التركي والإسلامي والعالمي، ولم تعد اكاذيبه تلك تنطلي على أحد.
نناشد كل المنظمات الدولية وفي مقدمتها منظمة اليونسكو القيام بواجباتها ومهامها الملتزمة بها، وادانة تلك الاعمال البربرية للقوات المسلحة للدولة التركية، والعمل سريعا على وقف عدوانها على منطقة عفرين الآمنة والمسالمة، وحماية تلك المواقع الأثرية والكنوز الثقافية من الاعتداءات الغاشمة، ومن الميلشيات المسلحة المتشددة التي تستخدمها حزب العدالة والتنمية في عدوانها على منطقة عفرين والحدود السورية عموما. ويعتبر ذلك مهمة إنسانية ملحة وعاجلة لا تتحمل التأجيل.


Rozad Ali
18\2\2018

=============

عفرين تحترق ... بقلم كمال أحمد

دعوة عاجلة إلى العمل الجماعي المنظّم
--------------------
خطاب إلى شعبنا في المَهاجر
د. أحمد خليل


الأخوات والإخوة.
إن دولة تركيا تريد احتلال مناطقنا، وتغييرها ديموغرافيا، وتحويلها إلى قاعدة للجماعات الإرهابية، وإقحامنا في حروب عرقية دينية مذهبية مدمّرة. لذا، ينبغي أن نهبّ إلى مساعدة أهلنا في الوطن، إن صمودهم هناك لهو أنبل أنواع البطولة، إنهم يدافعون عن كرامتنا، وليس من النبل أن نخذل شهداءنا وجرحانا وأطفالنا وعجائزنا وكهولنا، وهذا يستدعي المبادرة إلى تأسيس اللجان التالية في الدول التي نقيم فيها:
أولاً - اللجنة الإغاثية: ومهمتها
1 - جمع التبرّعات شهرياً، وبحسب طاقة كل فرد منتج، ولو بقيمة 25 يورو أو دولار، إذ لا يكفي أن نكون مع شعبنا بقلوبنا، بل ينبغي أن نكون معهم بجيوبنا أيضاً.
2 – التواصل مع أيّة جهة يمكن أن تساعدنا (منظمات الإغاثة، الأثرياء، الكنائس، شركات الأدوية، شركات الأجهزة الطبية، شركات الملابس، إلخ) والحصول على تبرعات نقدية أو عينية (أدوية، أجهزة طبية، ألبسة، حاجيات الأطفال، إلخ).
3 – التواصل مع جهات حيادية من كافة المكوّنات في الداخل، مثل (الهلال الأحمر)، لتوصيل المعونات إلى مستحقيها، والاتفاق على كيفية التوصيل.
ثانياً - اللجنة الإعلامية: مهمّتها:
توصيل قضية شعبنا في عفرين، إلى الجهات المعنية (مؤسساـت، منظّمات، جمعيات، نواد، فضائيات، مواقع انترنت، صحف، مجلات، شخصيات، إلخ).
ثالثاً - اللجنة السياسية: مهمّتها:
التواصل مع الكتل والأحزاب السياسية، وكل ما له صلة بالمجال السياسي، وشرح معاناة شعبنا، وخطورة الغزو التركي.
رابعاً - اللجنة الحقوقية: مهمّتها:
التواصل مع كل ما له صلة بالشؤون الحقوقية (مؤسسات، منظمات، شخصيات)، وتقديم الأدلّة المؤثَّقة على الجرائم التي يرتكبها الغزاة ضد شعبنا.
خامساً - اللجنة الثقافية: مهمّتها:
التواصل مع كل ما له صلة بالشؤون الثقافية (مؤسسات، منظمات، نوادٍ، شخصيات)، وإقامة المحاضرات والندوات بلغات الشعوب التي نقيم بينها، لتعريفهم بمعاناة شعبنا، وبممارسة المحتلين.
سادساً - اللجنة الفنّية: مهمّتها:
التواصل مع المجتمعات التي نقيم بينها، من خلال إقامة حفلات فنية (موسيقى رقص، معارض رسوم، أزياء فولكلورية، إلخ).
سابعاً - اللجنة الميدانية: مهمّتها:
1 – التواصل مع أبناء شعبنا في المَهاجر، وتوعيتهم وتنظيمهم.
2 - التخطيط الدقيق للمظاهرات، والإشراف عليها، ويُفضّل أن تتصاحب المظاهرات بأزياء فولكلورية، واستعراضات موسيقية (غناء، رقص).
الأخوات والإخوة. في هذه الأوقات خاصة، نحن بحاجة إلى ما يلي:
1 – العمل في إطار (العقل الجمعي)؛ فلنضمّ جهودنا الفكرية بعضَها إلى بعض، لنكوّن هذا (العقل الجمعي) الأقوى.
2 – العمل في إطار تنظيمي مدروس، ومنضبط، وديمقراطي.
3 – التزام السلوك الحضاري، والمرونة، وضبط النفس، ومعالجة الهفوات.
4 – العمل بإدارة جماعية، ويُفضَّل تكليف الأكفأ (معرفة وخبرة وسلوكاً) في كل لجنة للإشراف خلال سنة، وإذا تمّ الاتفاق على التمديد له فلا بأس.
5 – حذار من الانقسامات القومية والدينية، والمذهبية، والحزبوية، والمناطقية، ولتكن لجاننا هذه مدرسة لتعميم وترسيخ التضامن والتكامل والوحدة.
وحينما نعمل في الميدان سنتعلّم من أخطائنا، ونعدّل ونطوّر، ويمكن ترشيح الأكفأ من كل لجنة، وتأسيس اللجنة المركزية العليا، للتخطيط والإشراف والتقييم والتقويم.
ألا إن أهلنا يستنجدون بنا، فحذار أن نخذلهم! ألا إن الشعوب التي تتوحّد وتنظّم نفسها، وتتصرّف كالجسد الواحد، هي المنتصرة مهما توحّش الغزاة، فاتّحدوا وانتظموا، ألا إن كل واحد منا يصنع تاريخه، فلينظر كلٌّ منا ماذا يفعل.


المجد والخلود لشهدائنا، والشفاء لجرحانا، والنصر لشعبنا.
الاثنين: 5 – 2 - 2018

 

===========

عفرين وأصابع من سكين
بقلم : ‏نوزاد جعدان‏ (‏‎Nawzad Jaadan‎‏)
======
عَفرينُ قد جاءَ الصباح
بارينُ هذا صوتُ أمّي أختي
قبل الظلام
هنا هردر*
في الانتظار
لا بدَّ أن يصل النداء
هذا نداء الانتصار
حنّانُ سبّح واذكرْ الحنّان
يا سيدي أمامنا الأتراك
حقلي هنا
أيضا الدار
وكذلك الجرار
فخذْ كلابكَ بعيداً من هنا
قلبي فداء الديار
لا لستُ تركاً أو عرب
ولا من الفرس العجم
أنا الكردي
قسماً لسوفَ تندّمُ يا أيها التركي
عفرين يا حبيبتي
حديقتي الجميلةُ قد داسها الثعلبْ
و ما خنتُ يوماً بلادي
وفي ثورتي
دافعتُ عن حلبْ
عفرين يا مدينتي
حبيبتي
لك القلم ونار بندقيتي
فبعد تدمير الطغاة قريتي
حتّى أصابعي تحوّلت لسكينْ
• هرده جسر يربط الأراضي الكردية في سورية بتركيا عبر القطار وقد أوصى الشيخ سعيد بيران بتدميره أثناء ثورته ضد الطورانيين، ولكن بفعل بعض الخونة لم يتم تدميره ووصلت الإمدادات التركية لتخمد ثورته.
تيريج عفرين
7\2\2018

========

اشتدّي أزمةُ تنفرجي
-----------------------------
منذ 25 قرنا وفي تاريخنا
تتوحّد التراجيديا بالبطولة،
وتتصارع النبالة والنذالة.

وفي عفرين الآن يدور فصل من فصول هذه المسيرة.
فلسفة آهورامزدا وأهريمان باتت أكثر وضوحاً بالنسبة لي.

منذ عقود كنت أتوقفّ عند شجرة الزيتون متأملاً،
كنت أجد فيها ألف مٓم وألف زين.
وألف دَوْرَيش وألف عَدول.
كنت أرى فيها رسوخ الجذور متوجّةً بالاخضرار الأبدي.
وكذلك هو شعبنا الحبيب في عفرين

فتحية إجلال لشعبنا الصامد في عفرين مع إطلالة هذا الصباح.
وفي قلب الظلمة المتوحّشة ألمح وميض الإشراق.
قال الشاعر:
اشتدّي أزمةُ تنفرجي // قد آذَنَ صبحُكِ بالبَلَجِ
Ahmad Alkhalil

 

       
       
تاريخ النشر 10\2\12018
 
صور العدوان التركي صور الدمار صور المظاهرات المنددة للعدوان في اوروبا  المساعدات الانسانية
شهداء العدوان التركي على عفرين مقالات عن العدوان متفرقات واحصائيات
العودة إلى الصفحة السابقة     العودة إلى الصفحة الرئيسية 

 

كل الشكر لمن ساهم  في تزويدالموقع بالصور وهناك أيضا بعض الصور تم أخذها من بعض صفحات التواصل الاجتماعي فعذراً على ذلك لأن الأمر يتعلق بفضح جرائم هذا العدوان الظالم على منطقتنا .

إعداد وتنفيذ : مدير موقع تيريج عفرين : عبدالرحمن حاجي عثمان

للتواصل معنا انقر هنا

7 / 2 / 2018