نصائح للحوامل
للدكتور مصطفى قـوجـة

يشكل الحمل حدثاً مهماً في العائلة، ولا يكاد يعلن النبأ السعيد حتى تنهال النصائح والتعليمات على الأم الجديدة من العمات والخالات والأخوات والجارات، وينسى الجميع في غمرة الحدث أو يتناسين أن الحمل أمر طبيعي هيأ الله المرأة له وليس مرضاً يصيب الأم وتحتاج إلى العلاج منه.

ولا شك أن الحمل يؤدي إلى تغيرات عديدة في جسم المرأة ولكنها تغيرات فيزيولوجية طبيعية، الغاية منها التكيف مع الوضع الجديد وتهيئة الجو المناسب للطفل القادم، ويجب على الأم أن تكون على دراية ببعض هذه التغيرات وأن تكون مستعدة للوضع الجديد، وفيما يلي بعض النصائح المهمة للمرأة للتأقلم مع الحمل والحفاظ على صحتها وصحة جنينها.

1- توازن الغذاء:

تعد التغذية أمراً مهماً أثناء الحمل، فالجنين النامي يحتاج إلى المواد المغذية مثل البروتينات، كذلك الحال مع الأم التي يجب عليها الاهتمام بصحتها وغذائها ونخص بالذكر نوعية الغذاء أكثر من كميته.

فمن المعلوم أن وزن الأم الحامل يزداد حوالي 10-12 كغم أثناء الحمل موزعة على الجنين والمشيمة والسائل الأمونيوسي، وإن عدم زيادة وزن الأم بشكل مناسب يعرض الجنين إلى مشكلات عديدة منها نقص وزن الولادة.

ويجب أن تكون التغذية متوازنة وتحتوي على العناصر الأساسية كالبروتينات والسكاكر والدسم والفيتامينات والمعادن وأن تكون كمياتها مناسبة كما ينصح بالإكثار من الأطعمة الغنية بالألياف للتخفيف ما أمكن من الإمساك المصاحب للعمل أحياناً.

2- أعراض الوحام:

تترافق الأشهر الأولى للحمل مع حدوث غثيان صباحي لدى الأم وظهور ما يدعى بأعراض الوحام أي الرغبة في تناول أشياء معينة قد تكون غريبة أحياناً (كالطبشور والفحم والورق.. إلخ) والنفور من بعض الأطعمة، ويرجع ذلك كله إلى تبدلات الشهية المرافقة للحمل، ويجب التعامل مع هذا الموضوع باعتباره موضوعاً طبيعياً ولا خوف منه إلا في حالات خاصة عندما تصبح الإقياءات شديدة ومهددة لحياة الأم.

3- الحركة والتمارين الرياضية:

تركز معظم النصائح التي تنهال على الحامل خاصة في بداية حملها على عدم الحركة والتزام الفراش حتى لا تفقد جنينها، والحقيقة أن هذا الأمر مبالغ فيه فالحمل -كما أسلفنا- أمر طبيعي ولا يغير شيئاً من نشاط الأم إلا في حالات نادرة يحددها الطبيب (كالإسقاطات المتكررة أو النزف) فهذه الحالات تحتاج إلى الراحة، ويجب في أشهر الحمل المتوسطة والأخيرة ممارسة التمارين الرياضية المناسبة للأم، لأن ذلك ينشط الدورة الدموية ويمنع الركودة خاصة في الساقين، وهذا ما يقي - بإذن الله- من التهاب الأوردة الخثري، ويعد المشي أفضل أنواع التمارين الرياضية.

4- السفر المشروط:

لا مانع بصورة عامة من سفر الأم أثناء الحمل إلا في حالات خاصة يحددها الطبيب، ويجب أثناء السفر تجنب الجلوس المديد، والحركة كل ساعتين على الأقل لتنشيط الدورة الدموية ومنع ركود الدم في الساقين.

5- الإرهاق النفسي والجسدي:

يجب ـ قدر الإمكان ـ عدم الانفعال والغضب والتعامل مع المشكلات الأسرية اليومية بهدوء وروية لأن الراحة النفسية عامل أساس لصحة الحمل، كما يجب تجنب الألبسة الضيقة والضاغطة، وعدم لبس الأحذية ذات الكعب العالي لأنها تؤدي إلى زيادة تقوس العمود الفقري وزيادة الشد على عضلات مفاصل الظهر وتؤدي في النهاية إلى ألم الظهر.

6- العناية بالثديين:

تبدأ العناية بالثديين أثناء الحمل، حيث لابد من تهيئة الثديين للإرضاع ومعالجة مشكلاتهما كالحلمة الغائرة أو المتشققة، ويتم تنظيف الثديين بواسطة قطعة نظيفة مبللة بالماء الدافئ، كما يتم دلك الحلمتين بمادة ملينة (زيت الزيتون) وشدهما للخارج.

7- تأثيرات الأدوية:

يجب على الحامل تجنب تناول الأدوية أثناء الحمل إلا باستشارة الطبيب لأن أي دواء مهما كان سوف يمر إلى المشيمة ومنها إلى الجنين، وقد يكون لبعض الأدوية تأثيرات خطيرة على الجنين وتؤدي إلى حدوث التشوهات.

8- التدخين والكحول:

أصبح مما لا شك فيه أن التدخين يؤدي إلى أمراض كثيرة تشمل حتى المرأة الحامل وجنينها حيث يؤدي إلى صغر حجم الجنين والإسقاطات المتكررة وارتفاع الضغط الشرياني الحملي والخداج (الولادة قبل الأوان) ولهذا وجب على الأم الحامل الامتناع التام عن التدخين، كذلك الحال مع الكحول الذي يترافق مع ما أصبح يعرف بمتلازمة الطفل الكحولي وهي مجموعة من التشوهات التي تشمل الوجه والقلب والدماغ وتشاهد عند أطفال الأمهات الكحوليات ونحمد الله أن مجتمعاتنا الإسلامية خالية تقريباً من هذا الداء ولكن وجب التنبيه إليه.

9- العلاقة الزوجية:

لا يعد الحمل مانعاً للعلاقة الزوجية بصورة عامة إلا في حالات معينة كالنزيف أو تمزق الأغشية الباكر، ولكن يفضل الإقلال من اللقاءات الزوجية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل والامتناع عنها خلال الشهر الأخير.

10- الإشراف الطبي:

وأخيراً يجب أن تكون المرأة الحامل طيلة فترة حملها تحت إشراف طبيب مختص أو أحد مراكز رعاية الطفولة والأمومة، والقيام بزيارات دورية (مرة واحدة شهرياً خلال الأشهر الستة الأولى ثم مرتين شهرياً خلال الشهرين السابع والثامن ثم مرة أسبوعياً خلال الشهر التاسع) حيث يتم خلال هذه الزيارات مراقبة وزن الحامل وضغطها وعيار خضاب الدم، وإجراء فحص البول للكشف عن السكر أو الزلال، إضافة إلى تطعيم الحامل ببعض التطعيم الخاصة بالحوامل كالكزاز.

تيريج عفرين 24 / 10 / 2008
==============

=======

 الدكـتور

مـصطفى قـوجـة

اختصاصي بالأمراض النسائية و التوليد و جراحتها

معالجة العقم- مراقبة الحمل- عمليات تجميل مهبلية

جـراحـة تنظيريـة ايـكوغرافي

حلب- الأشرفية - الدوار الثاني

هاتف 2316093خليوي0944410422
E-mail:luna25@scs- net.org

طرق منع الحمل

الدكتور مصطفى قوجة

 

هناك العديد من طرق منع الحمل، بعضها مؤقت وبعضها دائم، وقد تعتمد على استخدام الهرمونات ، الجراحة، وسائل ميكانيكية غير هرمونية أو وسائل العزل .

من هذه الطرق نذكر التالية:

أ- طرق منع الحمل المؤقتة:

1- حبوب منع الحمل :
تتكون حبوب منع الحمل من هرمونين (الاستروجين والبروجسترون ) وهي تمنع الحمل عن طريق منع الاباضه وهي أسلوب فعال في 99% من الحالات إذا استخدمت بشكل صحيح .
طريقه الاستخدام :
تؤخذ حبه واحدة يومياً ابتدأ من اليوم الأول من الدورة (أو اليوم الخامس ) ولمدة 21 يوم . وخلال أيام من انتهاء الحبوب تأتي الدورة الشهرية ومن ثم تبدأي بأخذ الحبوب مره أخرى ابتدأ من اليوم الخامس للدورة الجديدة وهكذا .
هناك نوع معين من حبوب منع الحمل للسيدات المرضعات وهو يحتوي فقط على هرمون البروجيسترون والذي لايؤثر على إدرار الحليب وهذا النوع لايمنع الاباضه ولكن يغير إفرازات عنق الرحم ويجعلها لزجه جدا فتمنع بذلك مرور الحيوان المنوي إلى داخل الرحم هذا النوع من الحبوب يجب استخدامه بشكل يومي وباستمرار طول فتره الإرضاع ونسبه فعاليتها 96% إذا استخدمت بشكل صحيح .
من فوائد حبوب منع الحمل:
تنظم الدورة الشهرية وتقلل من النزف الشهري وآلامه وكذلك تقلل من احتماليه الإصابة بسرطان المبيض والرحم وتقلل من احتمالية تكون أكياس المبيض .
من التحفظات على حبوب منع الحمل :
لايمكن استخدامها إذا كان عمر المرأة يزيد عن 35 سنة ومدخنة وكذلك لايجوز استخدامها لمن عندها سرطان الثدي أو من حصل عندها جلطة دموية في الجسم مثل الأرجل أو الرئتان أو أمراض في الكبد أو الكلى أو السكري أو ارتفاع ضغط الدم .
التأثيرات الجانبية المحتملة:
الغثيان ،ألام الرأس ,زيادة في الوزن والاكتئاب واحتمال ضئيل لتكون جلطات الدم أو تغيرات في وظائف الكبد .

2
- الحقن الهرمونية :
هناك نوعان وكلاهما يعمل عن طريق منع الاباضة وهي فعاله حوالي 99% .
:depo- provera النوع الأول
حقنة بالعضل من هرمون البروجسترون تعطى مرة كل 3 أشهر, من ايجابياتها عدم الحاجة لأخذ حبة دواء يوميا , ومن سلبياتها أنها قد تؤدي إلى عدم انتظام الدورة وخصوصا في الأشهر الأولى من الاستعمال. كذلك عند وقف أخذ الحقنة قد تتأخر الاباضة لعدة أشهر وربما لعام كامل
lunelle النوع الثاني
وهي حقنة شهرية بالعضل شبيهة في تركيبها بحبوب منع الحمل ولكن على شكل حقنة شهرية

3- منع الحمل الطارئ:
في حالة الرغبة في تجنب الحمل وبعد حصول الجماع يمكن منع الحمل عن طريق استخدام حبتان من حبوب منع الحمل بتركيز 50 مايكرو غم استر وجين وإعادة الجرعة بعد 12 ساعة . يجب تناول هذه الحبوب في اقرب فرصة بعد الجماع وخلال 72 ساعة من الجماع وهي طريقه فعالة تمنع الحمل في حوالي 75-90% من الحالات.
من التأثيرات الجانبية الغثيان والاستفراغ نتيجة التركيز الهرموني العالي في الجرعات .

كذلك يمكن استخدام اللولب خلال الأيام القليلة بعد الجماع كوسيلة منع حمل .

4- اللـولـب :
ويحتوي على سلك نحاسي وعندما يوضع داخل التجويف
T وهو عبارة عن جهاز صغير على أشكال منها  الرحمي يؤدي إلى منع الحمل عن طريق تغيير كيميائي للتجويف الرحمي والذي يؤدي إلى قتل الحيوان المنوي أو منع الجنين من الالتصاق بجدار الرحم , اللولب وسيلة منع حمل جيدة للسيدة التي لاترغب

 أو لا تستطيع استخدام الهرمونات وهو يمكن استخدامه لمدة 5 سنوات قبل الحاجة لتغييره .
اللولب قد يؤدي عند بعض السيدات إلى زيادة غزارة الدورة الشهرية ولذلك فقد تم تصنيع لولب جديد يحتوي على هرمون البروجسترون والذي يساعد في تقليل غزارة الدورة وهذا اللولب يجب تغييره كل عام .
من التحفظات على اللولب انه قد يؤدي إلى التهابات في الرحم إذا كانت السيدة عرضة للأمراض الجنسية وبشكل عام لاينصح استخدامه للسيدات اللواتي لم ينجبن أطفالاً بعد .
اللولب هو أسلوب منع حمل ممتاز وفعال في 99% من الحالات ولكن إن حصل حمل فقد يكون خارج الرحم وداخل الأنبوبة لذلك يجب مراجعه الطبيب إذا تأخرت الدورة أو حصلت ألام حادة في البطن.

5- طرق العزل المختلفة:

1- الكبوت (الكندوم أو الواقي):
وهو عبارة عن غشاء مطاطي من ماده الاتكس يوضع على القضيب المنتصب قبل الجماع وبض الأنواع تحتوي على ماده كيماويه لقتل الحيوانات المنوية هذه الطريقة فعالة لمنع الحمل إذا استخدمت بشكل صحيح (80%) ولكن الكندوم قد يكون عرضة للتمزق أو الانزلاق مما قد يفشل عمليه العزل . وللكبوت فائدة أخرى إذ أنه يمنع انتقال الأمراض الجنسية المعدية.

2- طرق العزل المهبلية :
مثل الاسفنجة وهي عبارة عن قطعة أسفنجية مشبعة بمادة كيميائية لقتل الحيوانات المنوية توضع داخل المهبل أمام عنق الرحم ويجب وضعها قبل عده ساعات من الجماع ويجب إبقاؤها على الأقل 6 ساعات بعد الجماع ويمكن إبقاؤها لمدة 24 ساعة ، كذلك هناك حجاب عنق الرحم وهي مواد مطاطية توضع أمام عنق الرحم في المهبل وإذا استخدمت هذه الوسائل بشكل صحيح فأن فعاليتها كمانع للحمل في حدود 75%.

6- استخدام طريقه العد :
وهي تعتمد على عدم الجماع في فتره الاباض
ة وهي طريقه فعالة لمنع الحمل عند السيدات اللواتي عندهن دورة منتظمة .

الاباضة تحدث عادة 14 يوم قبل بدء الدورة الشهرية لذلك يمكن تقدير ميعادها وفي حالة السيدة التي دورتها كل 28 يوم فالاباضة تحدث في يوم 14 من الدورة وبما أن الحيوان المنوي يمكن أن يعيش لعدة أيام يفضل تجنيب الجماع مابين يوم 9 ويوم19 من الدورة.
تمتاز هذه الطريقة بأنها مقبولة عند جميع الطوائف الدينية وبدون تحفظات .

ب- طرق منع الحمل الدائمة:

1- تربيط الأنابيب للسيدات :
تعتبر هذه الطريقة وسيلة منع حمل دائمة وفعاليتها حوالي 99% ومفعولها فوري ويمكن إجراؤها بعد الولادة الطبيعية من خلال جرح صغير عند الصرة(جراحة التنظيرية) أو مع العملية القيصرية ,واحتمال أن يحدث الحمل بعد عمليه التربيط هي حوالي 3 لكل ألف وفي هذه الحالة هناك احتمال أن يكون الحمل في الانبوبه خارج الرحم.
إن تربيط الأنابيب لايؤثر على إفراز الهرمونات من المبيضان والدورة الشهرية تستمر على ماهي عليه .

هناك أسلوب جديد لإغلاق الأنابيب يتم عن طريق تنظير الرحم ولا يتطلب أي جروح في البطن

2
- تربيط  قنوات الخصية :
تعتبر هذه الطريقة وسيلة منع حمل دائمة وهي تعتمد على منع الحيوانات المنوية من الخروج من الخصية إلى الخارج عن طريق ربط القنوات التي تنقل الحيوانات المنوية وهي عملية جراحية يمكن إجراؤها تحت التخدير الموضعي .
يستمر وجود الحيوانات المنوية في السائل المنوي لحوالي 3 أشهر بعد العملية لذلك في هذه الفترة يجب استخدام وسيله منع أخرى وعدم الاعتماد عليها كليا إلى أن يثبت تحليل السائل المنوي عدم وجود كائنات منوية فيه.

 المراجع:

 كتاب الأمراض النسائية (د. فاسيلو فسكي)

 كتاب التوليد و النسائية (د.سافي لافا )  

 الدكـتور

مـصطفى قـوجـة

اختصاصي بالأمراض النسائية و التوليد و جراحتها

معالجة العقم- مراقبة الحمل- عمليات تجميل مهبلية

جـراحـة تنظيريـة ايـكوغرافي

حلب- الأشرفية - الدوار الثاني

هاتف 2316093خليوي0944410422
E-mail:luna25@scs- net.org

العودة إلى الصفحة السابقة