البرمجة اللغوية العصبية / الحلقة الثانية

نيجرفان علخدو / طالب في كلية الطب في جامعة حلب

 

بعد ان أخذنا لمحة عن تعريف البرمجة اللغوية العصبية وفوائدها
ننتقل الآن إلى شرح مفصل عن الأنظمة التمثيلية

الأنظمة التمثيلية:

الأنظمة التمثيلية الأولية ( المفضلة )
الحواس الخمس: هي نافذتنا التي نرى بها العالم
بالرغم من أن حواسنا عاملة ونشيطة باستمرار إلا أن لكل واحد منا نظام تمثيلي يغلب على بقية النظم ويسمى
( النظام التمثيلي الأولي)
هذا الاختلاف في بوابات الإدراك يفيدنا في تنوع الرؤى والمفاهيم وبالتالي الإبداعات مما يضفي على حياتنا تكاملاُ وتناغماً جميلاً وتميزاً فريداً لكل شخص
هذه الاختلافات مقصودة للقيام بالأدوار المختلفة اللازمة لعمارة الأرض على الوجه الأكمل
هناك ثلاثة أنواع رئيسية للأنظمة التمثيلية
1. الشخص ذو النظام البصري ( الصوري )
2. الشخص ذو النظام السمعي
3. الشخص ذو النظام الحسي ( ويدخل ضمنه الشمي، التذوقي، اللمسي)

النظام البصري:

صفات الشخص ذو النظام البصري أو الصوري:
1. يتحدث بسرعة وبصوت عالٍ
2. يقاطع أحياناً
3. أنفاسه قصيرة، سريعة من أعلى الصدر، لذا فهو في الغالب لا يتنفس بصورة صحية لأنه يملأ ثلث رئته فقط بالهواء
4. يمل بسرعة ما لم يكن الأمر متعلقاً بقيمه العليا
5. دائم الحركة والنشاط، طاقته عالية، يحب السرعة في الغالب
6. يأخذ قراراته على أساس ما يراه شخصياً أو يتخيله
7. يستخدم تعبيرات بصرية مثل (أرى أتخيل أنظر...)
8. يميل في وقفته إلى الخلف قليلاً، والرأس والأكتاف لأعلى، وأحياناً يرفع صدره حتى يبدو للناظر أنه مغرور ( نافخ صدره يعني)
9. يقيس الأمور بمنظار عينيه ومن هنا قد لا يهتم كثيراً بالمشاعر ( خاصة إن كان متطرفاً في هذا النظام)
التأكيدات اللغوية للنظام البصري ( يعني العبارات الدارجة أو المستخدمة عنده بكثرة )
هذه فكره غير واضحة
تخيل الموقف
أرى وجهة نظرك
أنا أراه كذلك
الصورة معتمة
هذا يعطيني صورة واضحة
تخيل أنك في الموقف وسترى وجهة نظري
انظر للموقف بمنظاري
الرؤية ضبابية
ويمكننا أن نقيس على هذه الكلمات أي كلمات تحتمل الرؤية البصرية أو بالخيال.
الرجل يفتن بشكل المرأة , و المرأة تفتن بشكل الرجل
النظام السمعي:

الشخص ذو النظام السمعي
1. يستخدم طبقات متنوعة في التحدث ( بمعنى أنه لديه استعداد فطري لاستخدام طبقات صوتية متعددة يمكن أن ينميها بالتدريب ).
وليس معنى ذلك أنه من الضروري أن يكون جميل الصوت أو مطرب.
2. منصت جيد ولا يقاطع الآخرين ويتضايق إن قاطعه الآخرون دون استئذان أو مبرر.
3. يعطي اهتماماً أكثر للأصوات عن المناظر والأحاسيس ويستطيع الحكم على الأصوات بصورة أسرع من البصريين.
4. يتنفس بطريقة مريحة من أسفل الصدر من عند منطقة الحجاب الحاجز، وهذا يعني أن تنفسه أفضل بكثير من البصري لأنه يملأ أكثر من ثلثي رئته بالهواء.
5. يأخذ وقتاً في الكلام والتفكير والحكم.
6. يأخذ قراراته على أساس ما يسمعه أو تحليله للمواقف.
7. يستخدم تعبيرات سمعية مثل (أسمع أنصت أقول...)
8. يميل في وقفته إلى الأمام قليلاً، بينما يميل الرأس لأحد الجانبين ( ناحية الأذن تقريباً )
9. أميل ما يكونوا للعقلانية أو المنطق ( ويظهر هذا بوضوح عند الدارسين والمثقفين منهم )
10. متزن بشكل عام وحركاته وسرعته اقل من البصريين.
التأكيدات اللغوية للنظام السمعي والعبارات الدارجة بكثرة في كلماتهم:
الصوت واضح
قوة الكلمة
كلي آذان ٌ صاغية
أقول، أسمع
الصوت موسيقي، نشاز، ناعم
أنصت باهتمام
أسمعك ترددين النغمة ذاتها
اعتبرها اسطوانة مشروخة
ويمكن القياس عليها بأي عبارات تشبهها.
الرجل يفتن بصوت المرأة , و المرأة تفتن بصوت الرجل
النظام الحسي:

صفات الشخص ذو النظام الحسي
1. يمتاز بالهدوء ويتحدث بصوت منخفض بشكل عام ونبراته غير سريعة
2. يتنفس بعمق وبطء من أسفل الصدر فهو صاحب التنفس المثالي بين الأنظمة الثلاث لأنه يملأ كل رئته بالهواء حتى يصل تنفسه لمنطقة البطن.
3. يفضل الراحة والحنان
4. يحتاج للتقدير والحب المستمر ولا يستطيع أن يشعر بالاستقرار والسعادة بشكل جيد ما لم يتوفر له الحب والتقدير المستمر
5. ودود، لطيف ( حبوب يعني )
6. يعطي اهتماماً أكبر للأحاسيس عن الأصوات والصور وأحياناً يتطرف في هذا الأمر حتى يتحول لشخص حساس
7. يتخذ قراراته على أساس مشاعره وأحاسيسه الشخصية في الغالب.
8. يستخدم تعبيرات حسية مثل (أشعر أحس أشم...).
9. أكتافه للأمام قليلاً ورأسه يميل إلى تحت ناحية اليسار ( يعني ناحية القلب ).
10. يوزن كلماته بقلبه قبل أن يخرجها من لسانه ( يعني أنه لا يحب أن يؤذي مشاعر الآخرين، وإن فعلها فهو يقصده 100% لسبب أو لآخر).
التأكيدات اللغوية للنظام الحسي
لدي إحساس بأنك على صواب
هذا جميل، رقيق، بغيض، كريه الخ.
أنا لا أشعر بالارتياح عندما أعمل تحت ضغط
هل يمكنك أن تضع يدك على السبب الرئيسي
أمسكت بطرف الخيط للموضوع
أريد أن أشعر بطعم النجاح
للموضوع هذا حلاوة خاصة
أنا أشتم رائحة الخديعة
أحس بالراحة، السعادة، الألم الخ.
ويمكن القياس عليها بأي عبارات تشبهها.

قواعد هامة لرصد الأنظمة التمثيلية

1. إن في كل إنسان الأنظمة التمثيلية الثلاث بمعنى انه من المستحيل أن يكون الشخص بصرياً فقط، أو سمعياً فقط، أو حسياً على الدوام، بل تظهر فيه الأنظمة الثلاث ولكن يظهر أحدها بوضوح أكبر من الأخرى
2. إننا نحكم على الشخص بأنه بصري، أو سمعي، أو حسي بناء ً على ظهور خواص أحد الأنظمة فيه بشكل اكبر من الأنظمة الأخرى.
3. إن ترتيب استخدام الأنظمة التمثيلية يختلف من شخص لآخر ولا يسير بشكل واحد عند الجميع، فهناك مثلاً:
أ- بصري، سمعي، حسي.
ب- سمعي، بصري، حسي.
ت- حسي، سمعي، بصري.
ث- بصري، حسي، سمعي.
ج- سمعي، حسي، بصري. الخ...
4. إن هناك درجات لكل نظام تبدأ من التطرف وتنتهي بالاتزان، وعليه فهناك- مثلاً - البصري المتطرف، البصري المتزن، والبصري القريب جداً من السمعي، والبصري القريب جداً من الحسي، والبصري العالي الخ ومثله السمعي، والحسي.
5. تنشأ مشكلات سوء فهم أو سوء علاقات بين الأنظمة المتطرفة ومن ذلك مثلاً ( البصري المتطرف مع الحسي المتطرف ) فالأول تأتي المشاعر والأحاسيس في ذيل اهتماماته بينما تكون المشاعر في رأس القائمة بالنسبة للثاني، فيتهم الأول ( البصري المتطرف ) الثاني ( أي الحسي المتطرف ) بالحساسية المفرطة دون داع ٍ أو بعدم الفهم أو أنه لم يتخلص من أحاسيس الطفولة, الخ
بينما يتهم الحسي المتطرف البصري بجمود القلب وتحجر المشاعر وبالأنانية أو عدم تقديره للآخرين والحقيقة أن كلاهما مخطئ وكل الاتهامات خاطئة.
فليس البصري بشخص متحجر القلب, وليس الحسي بشخص لم يستطع التخلص من مشاعر الطفولة
وكل ما في الأمر أنهما متطرفان في أنظمتهما التمثيلية، و أن كلاهما لم يقدر نظام الآخر ولم يحترمه فنشأ سوء التفاهم.
وقيسوا على ذلك أي نظام متطرف مع نظام آخر متطرف.
6. لرصد الأنظمة ينبغي أن يأتي بعد عدة ملاحظات متكررة، ومتابعة دقيقة وتجريبية متكررة،( بمعنى رصد الطبع والسجية(الخصال) الغالبة على الشخص ) وليس الرصد من أول وهلة أو تجربة معينة فقد تتدخل القيم العليا لدى الشخص في تغيير نظامه المفضل في مواقف معينة.
ولأوضح ذلك بمثال ( الشخص الحسي الذي يمتاز بالهدوء قد يكون في حالة من الثورة والسرعة والطاقة العالية لو كنت ترصد نظامه وهو يواجه قيمة عليا في حياته كأن تكون الشجاعة هي احد قيمه العليا في الحياة وكان هناك موقف يتطلب الشجاعة فتجده أسرع حركة من الشخص البصري الذي تأتي الشجاعة في آخر قيمه العليا، فلو تم رصد نظامه من هذا الموقف لقلت أنه شخص بصري في حين أنه شخص حسي.
7.0 ليس هناك نظام أفضل من نظام، والأفضل هو الشخص المرن الذي يجيد التعامل مع كافة الأنظمة ( يعني يجيد التقمص ) بصرف النظر عن نظامه الأصلي بصرياً كان أم سمعياً أم حسياً.

كيف نتعامل مع البصريين

1. عدم الحديث بصوت منخفض ( ليس من الضروري أن يكون الصوت عالياً ولكن يستحسن ألا يكون منخفضاً ) وكذلك يستحسن ألا تكون هناك سكتات طويلة بين الكلمات فهذا يغيظ البصريين خاصة إن لم يكن للسكتات هدف بل هو أسلوب لكلام بمعنى أن تكون سرعة معقولة في الحديث.
2. التحرك السريع ولو بدرجة ما لأن البطء في الحركة أو إنجاز الأعمال يثير أعصاب البصريين غير المرنين وقد لا يقدرون أن ذلك طبيعة الشخص الذي أمامهم ويعتبرونه بروداً وكسلاً أو خمولاً، مما قد يدفعهم لعدم التعامل مع أصحاب الحركة البطيئة أو تجاهلهم حتى لا يعطلوهم.
3. إبداء الطاقة والحيوية أثناء التعامل معهم بدلاً من الهدوء الشديد لأنهم أصحاب طاقة عالية في الغالب
4. الحديث معهم باستخدام أسلوب الصور أو الخيال مثل أن نقول لهم ( تخيلوا، شوفوا، تصوروا، خليكم معايا في الصورة، انظروا لوجهة نظري, الخ حتى ولو لم يكن الأمر يتطلب رؤية بصرية أو خيال بصري)
5. لا تدقق كثيراً في المشاعر ولا تتحسس في الحديث لأنهم يزنون الكلمات ببصرهم ولا يزنوها بقلوبهم أو مشاعرهم في الغالب فلذلك قد يقولون كلمات جارحة لا يقصدونها بالمعنى الذي قد يأخذه الحسي على وجه التحديد.
وإذا تم التدقيق كثيراً معهم فقد يدفعهم هذا الأمر إلى تجاهل من يدقق معهم أو عدم الحديث معهم حتى لا يتحسسوا منهم، أو قد يدفعهم هذا إلى إهمالهم ظناً منهم أنهم بذلك لا يضايقونهم.
6. استخدام لغة الجسد و التعابير الجسدية أثناء الحديث ولو بدرجة ما، لأن بعضهم ( خاصة المتطرفين ) قد يفسرون الهدوء في التعبير بأنه برود.
7. رفع الأكتاف والصدر أثناء الحديث معهم لخلق نوع من الألفة على مستوى اللاواعي.
والهدف من معظم النقاط السابقة إرسال رسالة للاواعي مفادها ( نحن مثلكم ونشبهكم مما سيحدث نوع من التقارب على مستوى اللاواعي ).
8. ومما يخلق الألفة التشابه في القيم والقناعات الدنيوية، والحديث باهتماماتهم ولو من باب التمثيل- في البداية فقط- بهدف خلق جو من الألفة ثم قيادتهم بعد ذلك لما تريد.
9. البعد عن الروتين أو السير على نمط واحد في الحديث أو الجلوس لأنهم ملولين بطبعهم فلابد من استخدام مبدأ التغيير في التعامل معهم.

كيف نتعامل مع السمعيين
1. التوازن في كل شيء ( سرعة الكلام، ارتفاع الصوت، حركات الجسم، حركات العين، لغة الجسد)
يعني بدون استخدام لغة جسد تعبيرية بشكل كبير، بل بشكل مقبول أو متوسط.
وعلى البصريين بالذات التخفيف من كثرة حركاتهم وسرعة كلامهم لأن هذا يشعرهم بعدم الارتياح
وعليهم كذلك خفض سرعة كلامهم أثناء الحديث معهم.
2. استخدام التحليل العقلاني والمنطقي في الحديث والحوار والنقاش - بما يتناسب مع فكره وثقافته- وعدم الاكتفاء باستخدام الوصف الشكلي لأي موضوع أو وصف المشاعر عند ذكر أي أمر أو إبداء الرأي نحوه
وهذا الأمر هام لكل من يهتم بالفكر ولكنه أكثر أهمية عند السمعيين.
3. تنويع نبرات الصوت واستخدام التعبيرات الصوتية بشكل جيد وعدم الحديث بوتيرة واحدة لأنه يسبب له الملل.
وتستطيع المرأة أن تؤثر في الرجل السمعي بالدلال الصوتي أو الإغراء الصوتي بدرجة تفوق تأثره بالشكل أو الماكياج ( يعني لابد أن تستخدم المرأة ذكاء حواء ودلالها الصوتي مع زوجها لو أرادت أن تحقق أمر ما )
4. موافقته في الجلسة أو الوقفة بميل الرأس ناحية أحد الجانبين ولكن ينبغي أن يكون ذلك بطريقة ذكية لا تجعله يشعر أنك تقلده
5. عدم التسرع في الكلام عند التحاور معه بل لا بد من التفكير لأنه لا يعجبه التسرع في إبداء الحكم على المواقف
6. استخدام عبارات سمعية أو عقلانية أثناء الحديث معه مثل ( سمعت، قلت، هناك تحليل عن موضوع الخ)
7. عند الرغبة في إقناعه بأمر من الأفضل استخدام الأسلوب غير المباشر مثل أن يتم فتح الموضوع وكأنه موضوع مقروء في النت أو مسموع من شخصيات معينة، أو مكتوب في الجرائد، أو متداول في المجتمع والحديث عنه وكأنه أمر مؤكد واستخدام شواهد منطقية ولكن ليس على لسان الشخص المتحدث
بل على لسان من أورد الخبر.

كيف تتعامل مع الحسيين
1. الحديث بصوت خافت معه و إياك الحديث معه بصوت عال
2. اعطائه الحب والحنان المستمر
3. تحدث معه عن الحب والرومانسية فهو يحب التحدث عن الاحاسيس
4. ليس هناك مانع اذا تعطرت بعطر جميل فهو يهتم بالروائح جدا ً


الخلاصة :
نستفيد من هذه الحلقة التالي :
1. اذا كنت معلما ً يغترض ان تتعامل مع تلاميذك باكثر من نظام (لأن فيهم البصري والسمعي والحسي )
فيستحسن ان تستخدم عبارات بصرية و سمعية و حسية (شوفو يا شباب ....اسمعوا....
لأن بكل بساطة عندما تتعامل مع طلابك بنظامك (حسي فرضا ً) سوف يمل البصريون و السمعيون وهكذا ..
2. وكذلك البائع (بائع الموبايل مثلا ً) اذا كان المشتري
بصري : يستحسن ان تتعامل معه بصريا ً ..كيف يعني؟(عدا التحدث بنظامه) تحدث له عن ميزات شكل الموبايل (جماليته الخارجية) لان البصري يهتم بالشكل(شكل الموبايل) اكتر من صوت الموبايل و ملمسه.
سمعي: يستحسن ان تتعامل معه سمعيا ًً ..كيف يعني؟ (عدا التحدث بنظامه) دعه يستمع لصوت الموبايل(يعني سمعو صوت اعلى غنية عندك) لان السمعي يهتم بصوت الموبايل اكتر من شكله و ملمسه.
حسي:يستحسن ان تتعامل معه حسيا ًً ..كيف يعني؟(عدا التحدث بنظامه) دعه يمسك الموبايل بيده لأنه يهتم بملمس الموبايل و ثقله و حجمه.

هيك رح يزداد نسبة الاقناع عندك حتى 90% بدون مبالغة(ليس في البيع والشراء و التعامل مع الطلاب فقط بل في كل مجالات الحياة والنقاش مع الأهل و الأبناء)
3. نأتي إلى اكثر المشكلات الزوجية وهي عدم تفهم الزوج أو الزوجة لنظام الشريك مثلا
الزوج بصري و الزوجة سمعية
الزوج احضر هدية لزوجته(ساعة مثلا) ظاننا ً منه ان الزوجة سوف تبهر بالهدية و يزداد الألفة اكتر (لانه بصري بفكر كل الناس بصريين)
بما ان الزوجة سمعية لا تهتم بالشكل (الماديات) بل تهتم بالكلام فهي ببساطة تحتاج لكلمة حلوة تخرج من شفتي الرجل العكس الزوج سمعي و الزوجة بصرية

الزوجة تهتم بالهدايا (وردة حمرة مثلا ) و الزوج يا حرام بحكي كلام حلو من الصبح حتى المسا بدون فائدة و السر هو انه لم يتفهم نظام زوجته البصرية

و الآن اترككم حتى الحلقة القادمة لكي تعرف ما هو نظامك ونظام صديقك و.....

المراجع : دورة الدبلوم (Nlp) المعتمد من هيئة البورد الأمريكي (في حلب)
لمزيد من المعلومات عن هذه الدورة وعن هذا العلم الجديد (علم القرن الواحد والعشرين )بإمكانك التواصل معنا
negirvan@hotmail.com
Mob:0966/167024 negirvan
 

تيريج عفرين 1 / 1 / 2009

===============

 

طعام القرن الواحد والعشرين

بقلم نيجرفان علخدو / طالب في كلية الطب في جامعة حلب

 

العقل السليم في الجسم السليم ولا يتحقق ذلك آلا بالغذاء الصحي والمفيد للحفاظ على صحة العقل وسلامة مخ الإنسان .. حيث يؤكد خبراء التغذية في العالم آن مائدة القرن الجديد ستضم العناصر المهمة لصحة الإنسان وتنمية قدراته الذهنية والجسدية .. وإذا اتبعنا القواعد العلمية في اختيار نوعية الطعام فسوف تقضى على الكثير من الأمراض آلتي فشلت مائدة القرن العشرين في القضاء عليها ....

وقد توصل مجموعة من الخبراء اليابانيين آلي آن الأسماك هي افضل أطعمة القرن ال21 حيث يحتوى السمك على مادة DHAa آلتي تجعل الإنسان اكثر ذكاء كما تعمل على تنشيط نقاط الاتصال العصبي آلتي تعمل على تنقل نبضات الذاكرة داخل مخ الإنسان وتحمى البصر وتمنع الجلطات الدموية و DHAa هو حمض " الدكو ساهيكسنويك " ويوجد بصورة مركزة في شبكة عين السمك وخاصة اسماك التونة والسردين وقد لفت أنظار اليابانيين آلي هذه المادة البريطاني " مايكل كراوفورد " أخصائي الكيمياء الحيوية عندما أعلن عام 1989 آن الأطفال اليابانيين أحرزوا نتائج طيبة في الذكاء لانهم غالبا ما يأكلون الأسماك وقد قامت وكالة المصايد اليابانية بتأسيس مجموعة بحوث بالتعاون مع 15 شركة من اجل استخلاص مادة "DHAa " في صورة نقية جدا يتراوح نقاؤها من95 % آلي 99% وأضافتها آلي الأغذية .

تقول أحد الأبحاث العلمية في موقع الصحة على شبكة الانترنت : مخ الإنسان هو اكثر الآلات تعقيدا في العالم وأيضا هو ذلك الشيء الذي يجعلنا نفكر ونبدع وندرك ونتعجب والدليل الوحيد على وجودنا في الحياة وللمحافظة على عقل كل منا من تهديدات الزمن والأمراض العقلية المختلفة كالزهيمر - الجنون - الشلل الرعاش وغيرها علينا آن نتبع نظاما غذائيا صحيا فية المعادن الضرورية للعقل والذاكرة مثل ( الحديد- النحاس- المغناسيوم- الزنك ) هذا بالإضافة آلي زيت السمك الذي تساعد مكوناته على تقليل التوتر والإحباط مع زيادة الإدراك البصري والسمعي وسرعة الفهم والتعلم .

كما ينصح البحث بممارسة التدريبات العقلية البسيطة مثل الاعتماد على الذاكرة بدلا من دفتر المواعيد والتليفونات آو لعب الكلمات المتقاطعة آو الشطرنج مع الأبناء آو الأحفاد آو مساعدة الأطفال في المذاكرة كتجديد للمعلومات لانه إذا ترك العقل للكسل سيقضى على خلايا المخ كلها رويدا رويدا ...

كما أكدت دراسة علمية آجراها الباحثون في جامعة " مينسوتا " الأمريكية آن عادات الطفل الغذائية تؤثر بصورة كبيرة على معدلات ذكائه ..

وقد قام الباحثون بقياس معدل الذكاء عند الطفل بقياس مدى وجود بعض الصفات الشخصية لديه وصنفت هذه الصفات آلي اكثر من 100 صفة أهمها الخيال والقدرة على الابتكار والتعامل مع غيره من الأطفال .

ويقول أساتذة المخ والأعصاب آن هناك فرق بين الذكاء والنشاط الذهني .. فالذكاء فطرة الله لخلقه ويمكن تنميته بالممارسة والتدريب وكسب المهارات ولا يوجد داخل مخ الإنسان مركز مسئول عن الذكاء .. إنما هو القدرة الفعلية آلتي تختلف من إنسان آلي آخر كأن يتفوق شخص ما في مجال الأعمال الكتابية والفكرية ويتخذ ذكاء الإنسان شكل يتصاعد منذ مولده حتى يصل للقمة في العشرينات والثلاثينات من العمر .. ثم يبدأ في التنازل مع التقدم في العمر .

آن الغذاء ضروري لجسم وعقل الإنسان ولكن لابد من الاهتمام بالنظام الغذائي منذ بداية حمل آلام لطفلها .. فقد ثبت علميا آن قلب ومخ الطفل وقدراته الذهنية تتأثر بكل ما تتناوله آلام من أغذية آو أدوية أثناء فترة الحمل .. بل آن بعض ما يحصل عليه الجنين من مواد غذائية مثل الحديد- الكالسيوم- البر وتينات- يكون على حساب صحة آلام نفسها آلتي تختزن هذه المواد لتقدمها لطفلها وإذا قل رصيد آلام منها فان صحة الجنين تتأثر بذلك .

آن الأدوية والأعشاب الطبية آلتي تنمى الذكاء ما هي آلا وهم حيث آن لكل منا قدرة محدودة من الذكاء لا يمكن زيادتها إنما يمكن المحافظة عليها ليس بالدواء وألا أصبحنا أمام عالم كله عباقرة . آما الأدوية الحالية فهي تعالج حالات ضعف الذاكرة وليست لتنشيط الذكاء !!!!

آن الذكاء إحدى القدرات العقلية آلتي تؤهل الإنسان لاكتساب الخبرات والمهارات من المحيطين به في الآسرة والمجتمع وهذا ما يساعده على اتخاذ القرارات خلال مشوار حياته . كذلك الذكاء له معمل لقياسه تختلف درجاته في القدرات الحسية والحركية والحسابية . ويتم قياس ذكاء الطفل منذ مولده وحتى عمر سنتين آي خلال فترة الطفولة المبكرة لأنها الفترة آلتي تحدث فيها التغيرات الادراكية وآلتي تمكننا من تحديد درجة النمو الطبيعي .. وبذلك يمكن تدارك آي قصور في مخ الطفل ثم معالجته إذا لزم الآمر .

هل يمكن للمخ آن يصبح اكثر ذكاء إذا تناول الإنسان أطعمة تحتوى على مركبات معينة آن ارتباط الذكاء بالكفاءة العصبية لنقل الإشارات الكهروكيميائية من خلال شبكة الأعصاب الممتدة من المخ لكل أجزاء الجسم تجعل المكونات الغذائية آلتي تؤثر على انتقال النبضات العصبية مثل الكالسيوم والبوتاسيوم من الأغذية الضرورية لتحقيق الذكاء .

آما عن ارتباط تناول الأسماك بالذكاء فأنها تساعد المخ على التعامل بكفاءة أعلى لأنها تحتوى على أحماض دهنيه ضرورية لنمو المخ وتحسين أدائه وتعرف بدهون اوميجا-3 .. وتعتبر الأسماك ( السالمون- الماكر يل -التونة- السردين ) من الأغذية الغنية بهذا نأكد آن الأسماك هي غذاء العقل . ..

وليس السمك هو المصدر الوحيد لمخ الإنسان ولكن توجد نفس الأحماض بنسب في كل من الزيت الحار - زيت جذور الكتان- وبعض المكسرات مثل عين الجمل . ولا بد آن نعرف آن مغذيات الذكاء لا تتوافر مجتمعة في مادة غذائية واحدة وان اكبر عدد من المغذيات تتوافر في البقول والكبدة و(الملوخية - السبانخ- الرجلة- الخبيزة ) وفى الحبوب الكاملة والبيض واللبن والمكسرات والموالح .

من القوائم الغذائية المتكاملة لضمان قوة الذكاء يمكننا الاختيار منها على مدار اليوم :

البقول - الزيت الحار - البرتقال - اللوز - الشاي - اللبن .

الخضروات الورقية - البطاطس - سمك التونة- الماكريل .

حبوب كاملة باللبن مثل البليلة - الكبدة - الثوم - السردين .

عند تناول هذه الأغذية تتحول مكونتها المهمة آلي دهون اوميجا -3 آلي مركب يعرف ب DHAa وترجع أهمية هذا المكون للجسم في جميع مراحل دورة الحياة لانه المكون الرئيسي لنسيج المخ وضروري في جميع مراحل نمو وتطور المخ بطريقة سليمة . كما تزداد أهميته للجسم في إمكانية مساعدته لتفادى بعض المشاكل الصحية مثل ضعف الذاكرة والاكتئاب وغيرها .

 

======

فوائد مضغ العلكة

كشفت دراسة طبية أعدتها جامعة نورثومبريا البريطانية أن مضغ العلكة يجعل الإنسان أكثر ذكاء بسبب تأثيراته الإيجابية على مهام الإدراك مثل التفكير والذاكرة، وهو اكتشاف قد يساعد على رفع الحرج عن الذين يشعرون بالخجل من هذه العادة.

وقال أندرو شولي من وحدة علم أعصاب الإدراك الإنساني في الجامعة إن "النتائج كانت واضحة تماما وتم التوصل على وجه الدقة إلى أن مضغ العلكة يؤثر على الذاكرة. الناس تستعيد كلمات أكثر وتؤدي أفضل في اختبارات الذاكرة".

وقال شولي -الذي سيقدم نتائج البحث لندوة في المؤتمر السنوي لجمعية أطباء النفس في بلاكبول- إن تحسن الأداء في اختبارات الذاكرة ربما يرجع إلى زيادة معدل ضربات القلب الذي يصاحب الارتفاع في مستوي الأنسولين المتدفق إلى المخ. وأوضح أن زيادة معدل ضربات القلب ربما تحسن من مستوى الأوكسجين والجلوكوز المتجه إلى المخ بما يكفي لتحسين وظيفة الإدراك.

وأضاف شولي أن ثمة احتمال آخر لأن يسبب مضغ العلكة ارتفاعا في مستوى الأنسولين نتيجة تزايد اللعاب في الفم كما يحدث في حالة الاستعداد لتناول الطعام، مشيرا إلى أن ثمة وحدات نشطة للأنسولين في مناطق بالمخ مهمة لمهارات التعلم والذاكرة

============

في البداية نسأل: ما هو التثاؤب؟


هو نفس طويل عميق يقوم به صاحبه لاحتياجه للأكسجين، وهذا هو السبب الحقيقي والأساسي للتثاؤب.
والبعض يظن أن الناس تتثاءب إذا ما أصابها الضجر أو الرغبة في النوم..
أبداً.. السبب ببساطة هو احتياج للأوكسجين، لا لأنه ضجر أو أن النوم يغلبه وهكذا يقوم الإنسان باستنشاق كمية كبيرة من الأوكسجين..يكررها أكثر من مرة. والطريف أن التثاؤب معدي..لماذا؟ لأن الإنسان يتأثر بالوسط المحيط به، فهو يضحك إذا كان من حوله يضحكون، وهو يحزن إذا كان من حوله حزين..وهكذا يفعل التثاؤب.. وعلى أية حال يتثاءب الإنسان إذا شعر بالتعب أو عدم القدرة على القيام بمجهود إضافي.
وقد تعارف الناس على أن التثاؤب علامة على شعور صاحبه بالضجر والملل، لذلك ليس من المستحب أن نتثاءب بينما يوجه لنا الآخرون الحديث. فعلينا أن نكتم التثاؤب أمام الأخرين. وإذا تثاءبنا ينبغي أن نغطي فمنا بيدنا. وحتى لا يتكرر التثاؤب علينا أن نقترب بقدر المستطاع من الهواء الطلق، وبذلك نأخذ حاجتنا من الأوكسجين، فلا نتثاءب
 

=====================

سبعة أشياء يجب أن ألا تمارسها بعد الأكل



1. لا تشرب الشاي - لأن أوراق الشاي تحتوي على نسبة عالية من الحمض. وهذه المادة ستأثر على
البروتين المتواجد في الأطعمة التي نستهلكها وتجعلها جافة وعسيرة الهضم.

2. لا تأكل الفواكه بعد الأكل مباشرة - إن أكل الفواكه مباشرة بعد الأكل يتسبب في إنتـفاخ البطن بالهواء.
لذى يجب الحذر أخذ الحيطة في عدم تناول الفواكه قبل مضي ساعة إلى ساعتين من الأكل أو قبل ساعة من الوجبة الغذائية.

3. لا ترخي حزام السروال - لاترخي حزام (مشد) السروال بعد الأكل لأن ذلك يتسبب في إلتواء الأمعاء وتسكيرها.

4. لا تسبح بعد الأكل إن السباحة بعد الأكل يسبب ارتفاع تدفق الدم لليدين, الأرجل وبالتالي ستقلل تدفق الدم في مناطق
كثيرة من الجسم وبالاخص حول منطقة البطن وعليه سيضعف الجهاز الهضمي.

5. لا تمشي الكثير من الناس يعتقدون بجدوى المشي بعد الأكل -مائة خطوة ستجعلك تعمر تسعة وتسعين عام-. في
الحقيقة أن هذا غير صحيح. لأن المشي سيعطل الجهاز الهضمي من إستخلاص الغذاء من الأطعمة التي أكلناها.

6. لا تنم في الحال إن النوم بعد الأكل مباشرة يعطل إكمال عملية هضم الطعام بشكل جيد. بالنتيجة سيقيدنا ذلك إلى
عدوى معوية أو إلتهاب معوي.

7. لا تدخن 0 تدخين سجارة واحدة بعد الأكل تعادل تدخين عشر سجائر في الأوقات الأخرى ( لذلك نسبة الإصابة بالسرطان أكثر في حالة التدخين بعد الأكل مباشرة).
 

===============

تيريج عفرين 26 / 12 / 2008
 

البرمجة اللغوية العصبية

نيجرفان علخدو / طالب في كلية الطب في جامعة حلب

 


الصفحة......... الموضوع
2....... ما هي البرمجة اللغوية العصبية
2........ نبذة تاريخية عن البرمجة اللغوية العصبية
3.................. تطبيقات البرمجة اللغوية العصبية
3..................موضوعات و مبادئ البرمجة اللغوية العصبية
4........................ مبادئ البرمجة اللغوية العصبية
5........................ ماذا نتعلم في البرمجة اللغوية العصبية
7............................... كيفية التواصل مع العقل الباطن
8............................ الأنظمة التمثيلية

ما هي البرمجة اللغوية العصبية N L P

البرمجة اللغوية العصبية ( Neuro Linguistic Programming ) واختصاراً N L P
كلمة Neuro تعني عصبي أي متعلق بالجهاز العصبي:
الجهاز العصبي هو الذي يتحكم في وظائف الجسم وأدائه وفعالياته: - كالسلوك، والتفكير، والشعور.
كلمة Linguistic تعني لغوي أو متعلق باللغة:
و اللغة هي وسيلة التعامل مع الآخرين.
كلمة Programming تعني برمجة:
البرمجة فهي طريقة تشكيل صورة العالم الخارجي في ذهن الإنسان، أي برمجة دماغ الإنسان.

البرمجة اللغوية العصبية علم يدرس طريقة التفكير في إدارة الحواس ومن ثمّ يبرمج ذلك وفق الطموحات التي يضعها الإنسان لنفسه.
مصطلح البرمجة اللغوية العصبية (Neuro Linguistic Programming ) يطلق على علم جديد، يستند على التجربة والاختيار، ويقود إلى نتائج محسوسة ملموسة.
البرمجة اللغوية العصبية تنظر إلى قضية النجاح والتفوق على أنها عملية يمكن صناعتها، وليست وليدة الحظ أو الصدفة. ذلك أن إحدى قواعد الهندسة النفسية تقول: أنه ليس هناك حظ بل هو نتيجة, وليست هناك صدفة بل هناك أسباب ومسببات.
وهو علم ذو أهميّة كبيرة لكل الناس وخاصة للذين يريدون أن يغيروا عادتهم القبيحة ويؤثروا في غيرهم
البرمجة اللغوية العصبية طريقة أو وسيلة تعين الإنسان على تغيير نفسه: إصلاح تفكيره وتهذيب سلوكه وتنقية عاداته وشحذ همته وتنمية ملكاته ومهاراته وكذلك الهندسة النفسية طريقة ووسيلة تعين الإنسان على التأثير في غيره فوظيفة هذا العلم إذن وظيفتان ومهمته اثنتان: التغيير والتأثير. تغيير النفس وتغيير الغير. و إذا ملك الإنسان هذين الأمرين فقد وصل إلى ما يريد ونال ما يطلب.
يقول المفكرون والقادة والمصلحون و رجال التربية إنه يجب على الإنسان أن يكون مثابراً مجداً صبوراً متقناً لعمله منظماً لوقته. . . إلى آخر القائمة الطويلة من مفردات ( الجودة ) ولكنهم لم يقولوا كيف يمكن للإنسان أن يفعل ذلك. فعلم النفس لا يهتم بالإجابة على هذا السؤال. أما هندسة النفس الإنسانية فتجيب عليه... علم النفس يناقش التشخيص ووضع الحلول دون أن يبيّن الكيفية.. أما البرمجة اللغوية العصبية فتناقش الكيفية وتهتم بها.. كما أن علم النفس يدرس السلبيات وأسبابها وكيفية التخلص منها أما NLP فيدرس الإيجابيات وكيفية الوصول إليها .

نبذة تاريخية عن البرمجة اللغوية العصبية

(Neuro Linguistic Programming ) :
بـدأ هذا العلم في منتصف السبعينيات، حين وضع العالمان الأمريكيان: الدكتور جون غرندر ( عالم لغـويات )، و ريتشارد باندلر ( عالم رياضيات ومن دارسي علم النفس السلوكي وهو مبرمج كمبيوتر أيضاً )، كانا هذان العالمان فذين في تخصصهما غير أنهما يئسا من الروتين الكابح الذي ظلّ يسود العلوم الإنسانية.. وقد بنيا هذا العلم على جهود آخرين على رأسهم العالم النفساني والمختص في اللغويات ميلتون أريكسون والعالمة الاجتماعية والمختصة في العلاج الأسري فرجينيا ساتير وعالم السلالات الإنسانية جرج ريبيرتس، وقد فكرا لماذا تكون لدى بعض الناس مهارة ليست لدى غيرهم؟، و لم يكن اهتمامهما ينصب على معرفة ماذا يفعل الناجحون و إنما كيف يفعلون، و قد اهتما بدراسة وتحليل ثلاثة من أبرز الناجحين في العلاج النفسي في زمانهما، منهم الخبير النفسي الدكتور ميلتون أركسون.. و قد نشرا اكتشافهما لأساسيات الـبرمجة اللغوية العصبية عام 1975م في كتاب من جزأين. ثم خطا هذا العلم خطوات في الثمانينيات، و انتشرت مراكزه، و توسعت معاهد التدريب عليه في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا و بعض البلدان الأوربية الأخرى. و لا نجد اليوم بلداً من بلدان العالم الصناعي إلا وفيه عدد من المراكز والمؤسسات لهذه التقنية الجديدة.

فوائد البرمجة اللغوية العصبية

من فوائد البرمجة اللغوية العصبية (Neuro Linguistic Programming):
1. السيطرة على المشاعر.
2. التحكم في طريقة التفكير وتسخيرها كيفما تريد.
3. التخلص من المخاوف والعادات بسرعة فائقة.
4. السهولة في إنشاء انسجام بينك وبين الآخرين.
5. معرفة كيفية الحصول على النتائج التي تريد.
6. معرفة إستراتيجية نجاح وتفوّق ونبوغ الآخرين ومن ثمّ تطبيقها على النفس.
7. ممارسة سياسة التغيير السريع لأي شيء تريد.
8. التأثير في الآخرين وسرعة إقناعهم.

تطبيقات البرمجة اللغوية العصبية

(Neuro Linguistic Programming) :
يدخل علم البرمجة اللغوية العصبية في جميع تصرفات وسلوكيات الإنسان كما يشمل مجالات كثيرة من حياته فهذا العلم فعّال وذو قوّة عجيبة في التغيير يستخلصها من العقل البشري.. وقد خرجت من هذا العلم عدّة تخصصات نذكر منها على سبيل المثال:
التعلُّم السريع: ومن فوائده مثلاً تعلّم لغة في شهر أو توصيل معلومة في ثواني.
القراءة التصويرية (السريعة): وهو علم يهتم بالقراءة التصويرية كأن تقرأ كتاباً كاملاً في عدّة دقائق.
خط الزمن أو العلاج بخط الزمن.
وهناك علوم أخرى خرجت من البرمجة اللغوية العصبية .

موضوعات ومبادئ N L P

أما موضوعات البرمجة اللغوية الذهنية، فإن هذا العلم يستند على التجربة والاختبار ويقود إلى نتائج محسوسة ملموسة في مجالات وموضوعات لا حصر لها، يمكن التمثيل لها بما يلي:
محتوى الإدراك لدى الإنسان وحدود المدركات: المكان, الزمان, الأشياء, الواقع, الغايات, الأهداف, انسجام الإنسان مع نفسه ومع الآخرين وكيف يمكن إدراك معنى الزمن.
الحالة الذهنية: كيف نرصدها ونتعرف عليها وكيف نغيرها. دور الحواس في تشكيل الحالة الذهنية. أنماط التفكير ودورها في عملية التذكر والإبداع.
علاقة اللغة بالتفكير: كيف نستخدم حواسنا في عملية التفكير كيف نتعرف على طريقة تفكير الآخرين.
علاقة الوظائف الفسيولوجية بالتفكير.
تحقيق الألفة بين شخصين: كيف تتم، و دور الألفة في التأثير في الآخرين.
كيف نفهم إيمان الإنسان وقيمه وانتماءه، وارتباط ذلك بقدرات الإنسان وسلوكه وكيفية تغيير المعتقدات السلبية التي تقيد الإنسان وتحد من نشاطه.
دور اللغة في تحديد أو تقييد خبرات الإنسان، وكيف يمكن تجاوز تلك الحدود، و كيف يمكن استخدام اللغة للوصول إلى العقل الباطن و إحداث التغييرات الإيجابية في المعاني والمفاهيم.
علاج الحالات الفردية كالخوف والوهم والصراع النفسي والتحكم بالعادات وتغييرها.
تنمية المهارات وشحذ الطاقات و القابليات ورفع الأداء الإنساني.

مبادئ البرمجة اللغوية العصبية (Neuro Linguistic Programming )

تستند الهندسة النفسية على جملة من المبادئ أو الافتراضات Presuppositions أهمها:
مبدأ (الخارطة ليست هي الواقع The Map Is Not The Territory ):.
وقد وضع هذا المبدأ العالم البولندي الفريد كورزيبسكي. ويعني به أن صورة العالم في ذهن الإنسان هي ليست العالم. فخارطة العالم في أذهاننا تتشكل من المعلومات التي تصل إلى أذهاننا عن طريق الحواس، واللغة التي نسمعها ونقرأها، والقيم والمعتقدات التي تستقر في نفوسنا. ويكون في هذه المعلومات، في أحيان كثيرة خطأ وصواب، وحق وباطل، ومعتقدات تكبلنا، وتعطل طاقاتنا، وتحبس قدراتنا. ولكن هذه الخارطة هي التي تحدد سلوكنا، وتفكيرنا، ومشاعرنا، وإنجازاتنا. كما أن هذه الخارطة تختلف من إنسان لآخر، ولكنها لا تمثل العالم أي أن كل إنسان يدركه إلا إذا حصل تغير في الخارطة التي في ذهنه. ولكن إذا حصل تغير في الخارطة ( في ذهن الإنسان )، أيا كان هذا التغير، فإن العالم يكون قد تغير. واستنادا إلى هذا المبدأ فإن بوسع الإنسان أن يغير العالم عن طريق تغيير الخارطة، أي تغيير ما في ذهنه.
أركان النجاح الثلاثة حسب مفاهيم هذا العلم هي:
1. تحديد الهدف ( الحصيلة )
2. قوة الملاحظة والانتباه ( جمع المعلومات)
3. الاستعداد للتغيير ( المرونة)
ولكل واحد من هذه الأركان شرح وتفصيل، وطرق وأساليب، فإذا أخذت بهذه الأركان الثلاثة وأتقنت وسائلها وأساليبها، فيمكنك تحقيق أمرين اثنين: التغيير والتأثير.

ماذا نتعلم في البرمجة اللغوية العصبية؟

يمكن تلخيص أهم ما نتعلمه من هذا العلم فيما يلي:
أ- أنماط الناس الغالبة:
تصنف البرمجة اللغوية العصبية الناس إلى أصناف باعتبارات مختلفة لكل منهم إستراتيجية معينة في التفاعل و الاستجابة للمؤثرات الداخلية و الخارجية و بالتالي يمكن أن نعي منبع تصرفات الناس و نعرف أقرب الطرق لتحقيق الألفة معهم وكسبهم و التأثير الإيجابي فيهم، و من هذه التصنيفات:
تصنيف الناس بحسب جوانب الإنسان الثلاثة إلى ( فكري و سلوكي و شعوري )
تصنيفهم بحسب تغليب الحواس لديهم إلى ( صوري وسمعي و حسي )
تصنيفهم بحسب إدراكهم للزمن وتفاعلهم معه إلى ( في الزمن و خلال الزمن ).
تصنيفهم بحسب أنماط الاهتمامات لديهم إلى سبعة أنماط ( من يهتم بالناس ومن يهتم بالنشاطات ومن يهتم بالأماكن ومن يهتم بالأشياء ومن يهتم بالمعلومات ومن يهتم بالوقت ومن يهتم بالمال ).
تصنيفهم بحسب مواقع الإدراك إلى ( من يعيش في موقع الذات ومن يعيش في موقع المقابل ومن يعيش في موقع المراقب ).
تصنيفهم بحسب الأنماط السلوكية إلى ( اللوام المسترضي الواقعي العقلاني المشتت ).
تصنيف الناس بحسب البرامج العقلية إلى ( من يميل إلى الاقتراب ومن يميل إلى الابتعاد وصاحب المرجعية الداخلية وصاحب المرجعية الخارجية ومن يبحث عن العائد الداخلي و من يبحث عن العائد الخارجي ومن يميل إلى الإجمال و من يميل إلى التفصيل وصاحب دافع الإمكان و صاحب دافع الضرورة ومن يفضل الخيارات المفتوحة ومن يفضل الطرق المحددة و من يعيش في الماضي أو الحاضر أو المستقبل).
ولكل نمط من هذه الأنماط مؤشرات مختلفة تدلنا عليه، من أبرزها : السمات الجسدية والسلوكية، و اللغة الكلامية، و هما أقوى مؤشرين للتعرف على هذه الأنماط، و سبحان القائل : ( ولتعرفنهم بسيماهم ولتعرفنهم في لحن القول).

ب- مؤشرات الحالات الذهنية و الشعورية للمقابل:
حيث تعلمنا البرمجة اللغوية أن نستدل على حالة المقابل الذهنية الفكرية والمزاجية الشعورية، من خلال نظرات عينيه و ملامح صورته و حتى نبرة صوته، ونستطيع بحمد الله أن نفرق بين الصورة التي تدور في ذهنك الآن هل هي مستحضرة من الذاكرة أو جديدة منشأة دون معرفة ماهيتها، أي نستطيع أن نعرف هل الشخص المقابل يتذكر أو يتخيل من خلال نظرة عينيه، و نعرف النظام الغالب عليه وهو ما يسمى بنظام التخزين.
نستطيع أن نعرف مفتاح تحفز المقابل لما يعرض عليه وذلك أيضا من خلال نظرة عينيه، و نوظف ذلك في التفاوض معه في أي شيء وهذا ما يسمى بالنظام القائد.
كما نستطيع أن نتعرف على ما يعتبر مفتاح الاستجابة و الموافقة لديه، و هو ما يعرف بالنظام المقارن.
نستطيع أن نوظف الحالة السلوكية الفسيولوجية لخدمة الحالة الذهنية والشعورية و العكس، لأنها نظام متفاعل، و هذا يفيدنا في علاج الاكتئاب و الحزن العميق.

ج- استحضار الحالات الإيجابية و إرساؤها:
نستطيع بإذن الله تعالى في البرمجة اللغوية العصبية أن نعلم المتدرب مهارة التحكم في ما يستحضر من ذكريات و نوظف ذلك إيجابيا من خلال ما يسمى بالإرساء، بحيث يستطيع استحضار حالات التحفز و النجاح و الإيجابية و التفوق والسعادة حينما يشاء، فيؤثر ذلك إيجابيا على وضعه الحالي. و يمكن محو الذكريات السلبية و التجارب البائسة من ذاكرته و إضعافها ليزول أو يضعف تأثيرها السلبي عليه، كما يمكن بواسطة هذا علاج كثير من الحالات النفسية الناتجة عن مواقف أو أحداث من تاريخ الماضي.

د علاج الحالات والمشكلات مثل:
الصراع النفسي الوسواس القهري - الشعور بالضعف الخوف الوهمي - الرهبة الاجتماعية تهيب الأمور ضعف الحماس العادات السلوكية السلبية الذكريات السلبية الحادة ضعف التحصيل الدراسي مشكلات العلاقات الأسرية والاجتماعية المعتقدات المعوقة... وغيرها كثير.

ه - التخطيط العميق للنجاح:
مع التركيز على الأبعاد النفسية لصاحب الهدف التي قد تمكنه من الوصول للهدف أو تعوقه عنه، و كذلك الأبعاد النفسية للمستفيدين والمتضررين من المحيطين بحيث لا يضمن عدم مقاومتهم فحسب، بل يضمن دعمهم له وتعاونهم معه.

و- النمذجة:
و هي من أهم مهارات البرمجة اللغوية العصبية، حيث نقوم بدراسة نماذج متميزة في مهارة معينة بهدف الوصول إلى المعطيات المشتركة التي ساعدتهم على التميز والنجاح وكونت لديهم هذه الملكة، وبالتالي نستطيع نقل هذه الخبرة عن طريق التدريب للآخرين، و هذه المهارة مفيدة جدا وتستخدم في مجالات متعددة.

مهارات البرمجة اللغوية العصبية في الدعوة إلى الله:
لا شك أن أحوج الناس إلى تعلم هذا العلم الجديد وأكثرهم إفادة منه هم الدعاة إلى الله، ذلك أنهم بهذا العلم سيعرفون أقرب الطرق الموصلة إلى التأثير في قلوب الناس وعقولهم، وسيعرفون الدوافع والمحركات التي تحفز استجاباتهم بهدف إيصال الخير إليهم، كما أن الدعاة بهذا العلم سيتقنون مهارات التلوين في أساليبهم لتناسب الناس جميعا على اختلاف مشاربهم وطرائقهم، و الداعية بمعرفة ذلك كله سيكون نجاحه أكبر وتأثيره أشمل وحكمته أقوى.

مهارات البرمجة اللغوية العصبية في التربية والتعليم:
شريحة المربين و المعلمين هم الفئة الثانية المحتاجة لهذا العلم؛ لأن البرمجة اللغوية العصبية مفيدة جدا في كشف كل ما نحتاجه لنجاح العملية التربوية على اختلاف أنماط و أعمار المستهدفين بها، ولا شك في أن أساليبنا التي نمارسها تعلم أكثر مما تربي، وتركز على المعلومة أكثر من المهارة، وهذا خلل تتجاوزه البرمجة اللغوية العصبية، فيستطيع دارس البرمجة اللغوية العصبية أن يكون أكثر فاعلية وقدرة على اختيار الأسلوب الأنسب لكل حالة، نظرا لفهمه للتقلبات والأحوال النفسية المختلفة، وإتقانه لمهارات واستراتيجيات التعامل مع كل حالة.

مهارات البرمجة اللغوية العصبية في بناء العلاقات:
من أجل ما نستفيده من البرمجة اللغوية العصبية فهم الناس وتحقيق الألفة و الانسجام معهم، وبناء العلاقات الجيدة والروابط المتينة التي نراعي فيها خصوصية كل واحد منهم، ولا شك أن من أهم العلاقات التي يمكن للبرمجة العصبية أن تنميها و تقويها العلاقات الزوجية، فنحن نرى في واقعنا كثيرا من الأسر التي تنهد أو توشك لأسباب نراها مستعصية جدا، و هي في حقيقتها أسباب يسيرة تكمن في اختلاف الأنماط الشخصية التي تؤدي إلى لون من عدم الألفة وانعدام التفاهم، ولو عرف كل طرف حقيقة الطرف الآخر و أدرك محركات سلوكه وتفسيرات مواقفه لعذره كثيرا أو سعى لمساعدته بهدف الوصول لحالة جيدة من التعايش والتعامل.
وتجدر الإشارة إلى أن ثمة معاهد ومراكز كثيرة تدرب على البرمجة اللغوية العصبية وهي متفاوتة في المعايير التدريبية والأخلاقية، وهذا العلم ككثير من العلوم الأخرى سلاح ذو حدين، يمكن أن يستخدم لأغراض الخير إلى أقصى حد ويمكن أن يستخدم لأغراض الشر كذلك، و كلا الأمرين حاصل في عالم الغرب اليوم، وليس من الحكمة أن نرفض هذا العلم ونغلق دونه أعيننا و قلوبنا لمجرد أن آخرين يستخدمون بعض مهاراته استخداما سيئا، ما دام بإمكاننا نحن أن نفيد منه فائدة عظيمة في ميادين الخير، والمؤمن كيّس فطن والحكمة ضالته أنى وجدها فهو أولى بها.

كيفية التواصل مع العقل الباطن؟

بعد أن عرفنا معنى البرمجة وأهم استخداماتها، أذكركم بأبسط طريقة للاستفادة من هذا العلم والذي يكون بالتواصل مع العقل الباطن لإعادة برمجته بالرسائل الإيجابية
كيفية التواصل مع العقل الباطن:
1. ينبغي قبل التواصل مع العقل الباطن تحديد الهدف بوضوح،، وبساطة، وبصيغة الحاضر ( كأن يكون الهدف زيادة الثقة بالنفس، إزالة شعور سلبي، زيادة الحماس لتحقيق هدف أو عمل معين، الرغبة في إنجاز عمل معين, الخ... ) بمعنى عدم إدراج عبارة للمستقبل مثل ( سأشعر بالراحة ولكن يقول بدأت أشعر بالراحة ) فالأول للمستقبل والثاني للحاضر
وكذلك عليه أن يحذر من استخدام أدوات النهي لأن العقل الباطن يرفض الضغط والقهر ( فلا يقبل أن يبرمج مثلاً لا تستسلم للإحباط ) وأفضل منها أن يبرمج ( أنا واثق من نفسي، أقاوم الإحباط, الخ )
ولكن لا يعني ذلك أنه يرفض كل الرسائل المبدوءة بالنهي، بدليل قبولنا للمنهيات الواردة في القرآن والسنة لأنها لا تشعرنا بالضغط والقهر، بل نعلم أنها من لدن الحكيم الخبير ( ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير ))
ولكنه يرفض فقط ما يشعره بالضغط والقهر
2. يستحسن كتابة الهدف المراد برمجته في العقل الباطن وكتابة أسباب قوية وعديدة تدفع الشخص لتحقيق ذلك الهدف.
3. قراءة الهدف وأسبابه باستمرار حتى يألفها العقل الواعي ومن ثم ينقلها للعقل اللاواعي وبالتكرار يتم برمجته في العقل اللاواعي.
4. ويكون التواصل مع العقل الباطن بإحدى الطرق الآتية:
1* الاسترخاء التام باستخدام التنفس العميق المساعد على الاسترخاء ( شهيق قصير من الأنف، ثم إبقاء الأكسجين لفترة قصيرة داخل الجسم، يتبعه زفير طويل من الفم مع إعطاء الجسم إيحاء بالاسترخاء تدريجياً ) وبعد الوصول لتلك المرحلة يستطيع الإنسان أن يُرسل ما شاء من رسائل لعقله الباطن بشرط أن تكون الرسائل مرتبطة بمشاعر قوية ويقين بتحقق الهدف وبعبارات متكررة وتأكيدات لغوية إيجابية في صيغة الحاضر ( كأن يقول أنا إنسان ناجح، أحقق أهدافي دوماً )، إذا أراد أن يكون إنساناً ناجحاً، ولا يستخدم عبارات مثل سأصبح إنساناً ناجحاً, وهكذا.
2* التخيل الإبتكاري بأنه حقق كل أهدافه مع وجود مشاعر كافية بإمكانية التحقيق على أن يكون ذلك وهو في حال الإسترخاء أيضاً.
3* التأمل الذاتي وهذا أمرٌ يحتاج إلى تدريب ٍمستمر حتى يصل الإنسان لمرحلة القدرة على التركيز في الفراغ أو التفكير في لاشيء وهو من الصعوبة بمكان، ومتى استطاع الإنسان الوصول لمرحلة التأمل الذاتي، يكون قادراً على الإتصال بعقله الباطن بسهولة وهو ما يفعله الحكماء ودارسي علم اليوغا
4* التنويم بالإيحاء حيث يمكن بسهولة كبيرة بث الرسائل الإيجابية المطلوبة للشخص المُنوّم
وذلك عن طريق التواصل مع عقله الباطن بشرط أن يوافق الشخص على مبدأ التنويم ويعرف الغرض منه
حقيقةً: التواصل مع العقل الباطن تصنع لنا الشيء الكثير، وتغير حياة الإنسان بطريقة رائعة، وهذه دعوة أوجهها للجميع للإستفادة من تلك القوة الهائلة
وهذا يعني أن الكنز الحقيقي بداخلنا، فلماذا نبحث خارجاً ؟؟!! إنه العقل الباطن ذو الطاقة الهائلة ويمكن أن نبرمجه بما نريد وسيشرع هو فوراً في التنفيذ ( بإذن الله تعالى ).

الأنظمة التمثيلية:

الأنظمة التمثيلية الأولية ( المفضلة )
الحواس الخمس: هي نافذتنا التي نرى بها العالم
بالرغم من أن حواسنا عاملة ونشيطة باستمرار إلا أن لكل واحد منا نظام تمثيلي يغلب على بقية النظم ويسمى
( النظام التمثيلي الأولي)
هذا الاختلاف في بوابات الإدراك يفيدنا في تنوع الرؤى والمفاهيم وبالتالي الإبداعات مما يضفي على حياتنا تكاملاُ وتناغماً جميلاً وتميزاً فريداً لكل شخص
هذه الاختلافات مقصودة للقيام بالأدوار المختلفة اللازمة لعمارة الأرض على الوجه الأكمل
هناك ثلاثة أنواع رئيسية للأنظمة التمثيلية
1. الشخص ذو النظام البصري ( الصوري )
2. الشخص ذو النظام السمعي
3. الشخص ذو النظام الحسي ( ويدخل ضمنه الشمي، التذوقي، اللمسي)

تيريج عفرين 15 / 12 / 2008

العودة إلى الصفحة السابقة