قرى ناحية المركز/ مدينة عفرين / EfrÓn

قرزيحل /  KurzÍlÍ

===

 

جاء في كتاب جبل الكرد ( عفرين ) دراسة جغرافية للدكتور محمد عبدو علي :

KurzÍlÍ CŻmÍ ، قرزيحل /3611ن - 485هـ - 7كم - 360م/:
- هناك رأيان حول أصل الاسم، الأول: يقول أنه سرياني بمعنى "القرية الزاحلة". والثاني: ما يقوله الخوري برصوم بأنه آرامي مؤلف من لفظتين: "قور" وتعني أساسا البرودة، ويعبر بها عن ماء النبع الموجود هناك، و"زاحل" من زحل، وتعني الجاري أو الزاحف، بحيث أن هذا التركيب له مدلول النبع الجاري /ص445/. ويلاحظ هناك اختلافا واضحا بين الرأيين وذلك لاعتمادهما على الصيغة اللفظية فقط، وهذا ما يضعف الاثنين معا. أما نحن فلم نتوصل إلى أصل الاسم ومعناه في اللغة الكردية، على الرغم من أن المقطع الأول منه "كور Kur" هو بمعنى "أجرد ، ولد ، ابن" .
- من القرى الكبيرة في م.عفرين. لها ذكر لدى ياقوت الحموي "متوفي سنة 1229م"، وقد كتبها على شكل قرْزَاحِل. وهي تقع على منتهى السفح الغربي من جبل ليلون. فيها بقايا جدران كنيسة ومدافن وآبار محفورة في الصخر وحجارة كلسية ضخمة وأعمدة وسواكف مبعثرة ضمن القرية وحولها، ويعتقد بأنها تعود إلى العهدين الروماني والبيزنطي. سكانها من أشد الناس جلدا على العمل. وكان فيها نبع ماء هامة بجانب المقبرة والمزار إلا أنها شحت في السنوات الأخيرة. وكانت كورزيل من القرى العامرة في أوائل العهد الروماني ثم البيزنطي، ومركزا رهبانيا، وفيها خانات وفنادق ودير للرهبان وعمود للعبادة.

وجاء في كتاب : عفرين .... نهرها وروابيها الخضراء للكاتب عبدالرحمن محمد من قرية قطمه

 قرزيحل : قرية في سـهل جومـة ووادي عفريـن تتبع ناحـية قرى المركز ومنطقة عفريـن , محـافظة حـلب
وهي كبيرة تقع إلى الشرق من واد عميق بين جبلين كلسيين مخددين : جبل ليلون في شرقها والآخر في غربها وهي إلى الجنوب الشرقي مـن مدينة عفرين يمتد في جنوبها سهل لحقي وأبنيتها القديمة تدل عليها بقايا جدران كنيسة ومدافن وآبار منقورة في الصخر وحجارة كلسية ضخمة وأعمدة و سواكف مبعثرة ضمن القرية وحولها . تعود للعهدين الروماني والبيزنطي ، يبلغ عدد بيوتها حوالي 600بيتاً وعمرها حوالي 700عام يحدها شمالاً وادي وقرية طورندة و عرشقيبار وجنوباً سهل واسع وخصب مزروعة بأشجار الرمان التفاح والخضر وات وبلدة باسوطة السياحية وغرباً مرتفع جبلي وسهل واسع مزروع بأشجار الرمان وقرية عين دارة والنبع , وشرقاً سلسلة جبلية لجبل ليلون وسمعان وقرية دير مشمش والخالدية وزريقات . تتوفر فيها شبكة الكهرباء والمياه الصالحة للشرب من الآبار الارتوازية والطريق المزفت قادماً من عفر ين حتى وسط القرية . فيها مدرستين ابتدائية وإعدادية وبلدية حديثة ومركزاً للهاتف وجامع والقرية محاطة من ثلاث جهات ببساتين مزروعة بالرمان والتفاح والقطن والأشجار الأخرى وبيوت القرية الحالية حديثة من الأحجار والأسمنت ومنتشرة بشكل منظم وتحتوي كل واحدة على حديقة مزروعة بأشجار الرمان والتفاح والدراق والمنكا وأراضيها خصبة بسبب قربها من نهر عفر ين ونبع عين دارة , يشرب الأهالي من الشبكة العامة للمياه القادمة من نبع عين دارة الواقع إلى جنوب غربي القرية . وتعتبر من القرى الخصبة والمأهولة بالسكان حالياً بسبب كثرة البساتين والأيدي العاملة فيها.

ومن العائلات الموجودة في القرية : ( آل ناصر / شاميو / - آل كلبجك + عبدو - آل حمكرو - آل ايبو( بلالي ) - آل بيرم / من أصول زرادشتية / - آل  خوجه وعثمان / من الجزيرة / - آل بوريو / قدموا من عقيبة - صوغانه - كيمار / - آل اولي + حمو / قدموا من ديرمشمش / - آل فيو   / كرسانه / - آل عبدالرحمن / كفر صغير / آل كالو / كيمار / آل نجار / ابين / ) . ومختار القرية هو ابن المختار السابق من عائلة عثمان ( فوزي حسن عثمان ) .

أعلى الشهادات  العلمية والثقافية التي حصل عليها أبناء القرية : الدكتور أحمد محمود الخليل / دكتوارة في الأدب العربي وهو مقيم ويدرس في جامعات الامارات العربية المتحدة )  - جهاد ايبو / دكتوارة في الهندسة الزراعية. بالاضافة إلى العديد من حاصلي الشهادات الجامعية .

ويعتبر الأستاذ يوسف عبدالرحمن / أبو حبيب / وهو الآن مؤذن وخطيب جامع القرية و رمزي كنجو / أبو زياد / من الشخصيات الاجتماعية المحببة لدى أهل القرية لتواضعهم وبساطتهم .

كما يعتبر السيد محمد عبدو / أبو ريزان / أول من مارس مهنة تربية النحل في القرية .

 

 

 


 



 

إعداد وتنفيذ  : مدير موقع تيريج عفرين : عبدالرحمن حاجي عثمان

20 / 12 / 2013


 

العودة إلى الصفحة السابقة  /  قرانا الجميلة / العودة إلى الصفحة الرئيسية