قرى ناحية المركز/ مدينة عفرين / EfrÓn

عيندارة /  EndarÍ

===

 

جاء في كتاب جبل الكرد ( عفرين ) دراسة جغرافية للدكتور محمد عبدو علي :

 'EndarÍ ، عينداره /601ن - 330هـ - 6كم - 255م/:
- عين = نبع، وهي كلمة عربية، ودار Dar = شجر في الكردية، ومعنى كامل الاسم هو "نبع الشجر"، والموقع كثيف الشجر وخاصة شجر الصفصاف. وربما كان للنبع صلة باسم الملك الإيراني "داريوس". أما الخوري برصوم فيقول: إنه من السريانية: عين البيوت والمساكن، وقد تكون من الحرب والقتال؟، /ص242/.
- قرية صغيرة تقع عند نهاية السفح الجنوبي الغربي لهضبة كلسية. يوجد تل أثري على بعد 800م إلى الغرب منها، وعليه معبد مشهور من العهد الحثي، وأثار سكن من العصور المختلفة، كما تتناثر على سطحه الكسر الفخارية الأثرية. وفي جنوبي التل آثار قرية زراعية من العصر الحجري تعود إلى عشرة آلاف عام. وفي القرية معمل لصناعة أنابيب الري البلاستيكية.
- أما نبع ماء عين دارة: فكان غزارته 129ل/ثا. ويتشكل عند منبعه بحيرة صغيرة تنصرف المياه منها عبر ساقية تتجه نحو الجنوب الغربي، وتمر بجانب التل الأثري، ثم تنتهي في نهر عفرين على بعد 1كم. وفي ستينات وسبعينات القرن الماضي، كانت البحيرة وساقيتها مشهورتين ومعروفتين بأسماكهما الكثيرة.
- التل الأثري /8كم/: يقع على الضفة الشرقية لنهر عفرين على بعد 800م غربي القرية، ويرتفع عما حوله 40م، ويتألف التل من قسمين، الأول: يرتفع قليلا عن مجرى نهر عفرين، طوله 280 م وعرضه 180 م، وكشفت أعمال التنقيب فيها عن أثار سكن تعود للألف الثاني قبل الميلاد والألف الأول بعد الميلاد، وكانت حينها مدينة عامرة. أما القسم الثاني: وهو أعلى ارتفاعا من القسم الأول، وله شكل مخروطي، وكشفت أعمال التنقيب عن آثار حضارات متعاقبة: حثية إيرانية "زردشتية" ويونانية وبيزنطية ثم إسلامية، وهو يعتبر متحفا للآثار في الهواء الطلق.

وجاء في كتاب : عفرين .... نهرها وروابيها الخضراء للكاتب عبدالرحمن محمد من قرية قطمه

 عينداره : قريـة فـي وادي عفريـن ، تتبـع ناحـية قـرى مركـز عفريـن ، محـافظة حــلب .
وهي قرية صغيرة تقع على نهاية السفح الجنوبي الغربي لهضبة كلسية ، عند تماسه مع سهل وادي نهر عفرين ، بين جبل ليلون شرقاً و وادي نهر عفرين غرباً ، وهي تبعد 6كم جنوب نهر عفرين ، يوجد إلى الغرب من القرية ينبوع تحمل اسمه ، يشكل بحيرة طبيعية أحيطت بنطاق من الأشجار الطبيعية المختلفة ، ومن أمامه سهل واسع خصب زراعياً يحدها شمالاً سهل واسع وقرية طورندة القريبة وجنوباً سهل خصب زراعياً مزروعة بأشجار الرمان والتفاح وبلدة باسوطة ، السياحية وغرباً سهل وعين تسمى عين دارة وتل أثري ونهر عفر ين وقرية جديدة كرسان طاش وشرقاً سلسلة جبلية وقرية قرزيحل وسلسلة جبل ليلون وسمعان الغربية. يبلغ عدد بيوتها حوالي 45 بيتاً وعمر القرية حوالي 400 عام بيوتها القديمة خشبية وحجرية ذات سقوف طينية والبناء الحديث من الحجارة والأسمنت المسلح يوجد إلى شرق القرية نبع سميت القرية باسمه (عين دارة) و المنطقة أبنيتها قديمة بدلالة وجود تل أثري على بعد 800 م إلى الجنوب الغربي للقرية ثم العثور على معبد حثي وأثري للعهد الإسلامي وتتناثر على سطحه أكاسر الفخارية .
تتوفر فيها شبكة الكهرباء ومياه الشرب من نبع عين دارة ومدرسة ابتدائية و طريق مزفت يمر في وسطها إلى قرية باسوطة والقرى المجاورة وكذلك وجود مركزاً للهاتف ومركز للإرشاد الزراعي ، يعمل سكانها بزراعة الحبوب والقطن والزيتون المروية من نبع عين دارة ونهر عفر ين ويعمل قسم من السكان في الأعمال السياحية بسبب وجود بحيرة في الجهة الغربية للقرية أما النبع يقع في السفح الغربي للقرية بالقرب من الطريق العام حلب عفر ين غزارته 129 ل/ ثا يشكل عند مخرج المياه بحيرة صغيرة تنساب المياه منها باتجاه الغرب لسقاية البساتين ويصب في نهر عفر ين , وتقام على حدود البحيرة المقاصف السياحية الترفيهية وقرية عين دارة من القرى القديمة في المنطقة كشفت عنها آثار الحضارات المتعاقبة من الآرامية واليونانية والبيزنطية ثم العهد العربي الإسلامي وأهم هذه المخلفات الأثرية السور البيزنطي المقام على أنقاض سور يوناني قديم ثم المعبد الضخم الذي يعود للألف الأول .

نبع عينداره : ينبوع ماء في قرية عين داره ، ناحية قرى مركز و منطقة عفرين ، محافظة حلب .
يقع عند نهاية السفح الغربي لجبل ليلون وسمعان ، بالقرب من القرية ويبعد 5كم عن مدينة عفرين جنوباً ، غزارته 129 ل/ثا ، يشكل عند مخرجه بحيرة صغيرة تصرف المياه منها عبر مجرى يتجه نحو الجنوب الغربي ، و يسقي بساتين القرية ثم ينتهي في وادي نهر عفرين على بعد 1كم ، أقيم عليه بناء لحفظ المياه و جمعها وضخها عبر شبكات مائية إلى القرية ذاتها و إلى قريتي الباسوطة و الظريفة و أقيم كذلك على طرف البحيرة مقصف يؤمه سكان مدينتي حلب و عفرين و المناطق المجاورة ، الطريق إليها من عفرين مزفتة .

مختار القرية :  عبدالرحمن رشيد

 

 



 


إعداد وتنفيذ  : مدير موقع تيريج عفرين : عبدالرحمن حاجي عثمان

20 / 12 / 2013


 

العودة إلى الصفحة السابقة  /  قرانا الجميلة / العودة إلى الصفحة الرئيسية