تيريج عفرين

أحباءنا الأعزاء ( صور فنانو الطرب الأصيل )

هنا الرموز الأصيلة للفن والطرب في منطقة عفرين ، من الذين غَنَّوا عن الطبيعة الخلابة للمنطقة ، كما غَنَّوا الملاحم خلال التاريخ الطويل .... تناقلها الفنانون جيلاً بعد جيل . ب إن الحياة الزراعية والرعوية والأُمِّيَّة المنفَشِية في ظلال الاقطاعية والعشائرية السائدتين ، أتاحت للفنانين شهرة ، اللقاءات الشائعة في المجالس العامرة ، وليالي الأفراح السعيدة ، خاصة في الليالي الشتوية الطويلة ، حيث يصدح الفنانون بأصواتهم الشجية المؤثرة غناءً ، أو الفواصل التمهيدية سرداً ، فلا يكادون ينتهون من فصل أو فصلين من الملاحم الغنائية ، يخوضون فيها معمعة المواقف البطولية ، نُشدانا للآماني العذبة ، أو تحقيق للأهداف الانسانية الفطرية ، والجمهور من حولهم ؛ شاخصة أبصارهم ، ومتفاعلة أحاسيسهم ، تضيق صدورهم أو تنفرج حسب المواقف الملحمية الرعيبة أو الرغيبة .... ب

وهذه الملاحم كانت مزدانة بأُطُرٍ من الجماليات التالية :

  1. وصف الطبيعة الرائعة .
  2. إثارة الحكم والأمثال المسبوكة بالسجع الفطري .
  3. الاستكثار من الصور البهيجة للتشبيهات والاستعارات والكنايات .
  4. تمجيد مواقف البطولة التي قلما تخلو من نوازع العلاقات النبيلة بين الرجل والمرأة ،إلى جانب الاستبسال والشجاعة نحو الهدف المنشود للعشيرة أو الأسرة أو عشاق الأمجاد .

ومن تلكم الأغاني المشهورة التي ما زالت حناجر الفنانين ترددها :

درويشَيْ عبدي - مَمَيْ آلان - جَبَلي - حلوجي - دَيمَزْ - كاليْ دم دم / عمر جلالي  / -ميرزان بك / فتاح بك / - حَسَنَيْ آلي - رشيد بك - شيرين اُوْ فرهاد - اوسْبَيْ شر - سيامَنْدْ - طاهيرْ بك - صالُحيْ ناسو - كُلُكْ -

جميع الحقوق محفوظة لموقع تيريج عفرين 2017